الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج على المرأة في استقبال طلبات الزبائن على الإيميل
رقم الفتوى: 382126

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 ذو الحجة 1439 هـ - 4-9-2018 م
  • التقييم:
2777 0 107

السؤال

لدي سؤال: أريد العمل في مواقع العمل الحر، وأن أتخصص فيها في الفوتوشوب والجرافيك ديزاين. وسأعمل على تصميمات لا تحوي أية مخالفات شرعية نهائيا، ولكن هذا يستدعي أن يرسل لي صاحب طلب التصميم على الإيميل الخاص بي، وما يريده ومواصفات التصميم المطلوب ليس أكثر.
فهل في هذه الرسائل من خطأ، مع العلم أن زوجي سيتابع كل الرسائل، وستكون في حدود التصميم ومواصفاته فقط؟
فهل هذا حرام أم حلال؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فليس في مجرد استقبال طلبات الزبائن على الإيميل، أمرٌ محرم، ما دمت ستنضبطين بالضوابط الشرعية في العمل.

ولا تحرم المراسلة بين المرأة وبين الأجنبي للحاجة، كما لا يحرم الكلام بينهما للحاجة، وانظري الفتوى رقم: 343057.

والله تعالى أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: