الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم شراء سيارة ثم بيعها للآمر بالشراء بالتقسيط
رقم الفتوى: 381898

  • تاريخ النشر:الخميس 19 ذو الحجة 1439 هـ - 30-8-2018 م
  • التقييم:
2669 0 56

السؤال

أريد شراء سيارة بالقسط، ثمنها 180000، وأدفع مقدما 100000، وأقسط الباقي على سنتين، ولكن ثمن السيارة سيزيد إلى 200000. هل يجوز لأحد أقاربي أن يقوم بشراء السيارة لي، وأدفع له أنا المتبقي على شكل أقساط، بنفس القيمة بعد القسط؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن اشترى قريبك هذه السيارة، ودخلت في ضمانه، فلا حرج في أن يبيعك إياها بعد ذلك بالطريقة المذكورة في السؤال.

وانظر الفتاويين التاليتين: 64547، 273025.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: