الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفرق بين مصنف الكتاب ومحققه
رقم الفتوى: 381313

  • تاريخ النشر:الإثنين 2 ذو الحجة 1439 هـ - 13-8-2018 م
  • التقييم:
7842 0 93

السؤال

ما الفرق بين مصنف الكتاب، ومحقق الكتاب؟
وهل شرط أن كل كتب العلم، يجب أن يكون لها مصنف ومحقق؟
سؤال آخر: ما هي الترجمة التي تكون في مقدمة الكتاب؟ من الذي يكتب هذه الترجمة هل المؤلف نفسه من يكتبها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن مصنف الكتاب: هو صاحب الكتاب الذي كتبه وألّفه.

وأما محقق الكتاب: فهو الذي يتولى ضبط نص الكتاب والمقابلة بين نسخه، وتصحيح أغلاطه، ونحو ذلك، ومصطلح التحقيق ظهر في العصر الحديث مع ظهور الطباعة.

ولا ريب في أن كل كتاب لا بد له من مصنف، وأما التحقيق فليس بلازم، فهناك عشرات الآلاف من كتب المسلمين المخطوطة ليس لها محققون!

وأما ترجمات المؤلفين في مقدمة الكتب: فالغالب أنها من صنيع محقق الكتاب والجهة الطابعة لها، وإلا فإنه لا يُعرف في التراث الإسلامي -فيما نعلم- أن المؤلف يترجم لنفسه في مقدمة كتبه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: