صلاة من جلس مع شخص يجهل أنه كاهن ولم يصدقه
رقم الفتوى: 379516

  • تاريخ النشر:الأحد 10 ذو القعدة 1439 هـ - 22-7-2018 م
  • التقييم:
1082 0 52

السؤال

أنا شاب، جاء إلينا أمس في بيتنا ناس أقرباء لنا لزيارتنا، وكان بينهم سيدة قريبة لنا، قالت: إنها تعالج بالقرآن، وقالت لها أمي: إني أعاني من مشاكل، وتعثرات في الحياة، فطلبت منها أن تجلس معي، وتتكلم معي، فجلست معها، وقالت لي: أنت عصبي؟ قلت لها: نعم. قالت لي: يوجد أحد يقف في طريقك، ويحقد عليك، وكل ما يُفتح لك باب يغلقه، ويتمنى لك الموت، وهي شابة تعرفها. قلت لها: نعم. فقالت لي: هي تريد إيذاءك، وأعطتني آيات قرآنية أقرؤها، وأدعية ورقية شرعية فقط. وأخذت اسم الشابة هذه، وقالت لي: أنا سأتصرف مع ما عملته لك، سأبطله -إن شاء الله-.
السؤال: أنا كل ما أخاف منه هو إبطال صلاتي أربعين يوما. فهل بهذا تكون صلاتي باطلة؟ وماذا أفعل ليغفر الله لي، ويقبل مني الصلاة؟ فأنا كل همي صلاتي أن يتقبلها الله، وليتني ما جلست في المنزل وقتها، وقابلت هذه السيدة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فلا نستطيع الجزم بحال تلك المرأة، لكن قولها لك: إن امرأة تقف في طريقك وتحقد عليك ... ثم أخذُها اسم المرأة إلخ. مثل هذا إنما يقوله ويفعله في العادة الكهنة الدجالون، وليس من يعالج بالقرآن والأدعية النبوية. وعلى ما يبدو من سؤالك أنك لم تجالسها، وأنت تعتقد أنها كاهنة أو مشعوذة. وعليه، فنرجو أن لا يكون قد لحقك إثم بما فعلت، وأن لا يكون الوعيد المذكور متناولا لحالتك؛ لأن الوعيد إنما يتناول من جاءها، وجلس معها، وهو عالم بحالها، أو صدقها، ذلك هو المشمول بالوعيد الوارد في قول النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْ أَتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عَنْ شَيْءٍ، لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلَاةٌ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً. رواه مسلم. وعند أحمد وأبي داود وغيرهما: مَنْ أَتَى كَاهِنًا، أَوْ عَرَّافًا، فَصَدَّقَهُ بِمَا يَقُولُ، فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ. ومعنى عدم قبول الصلاة أنه لا يُثَابُ عليها، وليس المعنى أنه يتركها، أو يصليها، ثم يؤمر بإعادتها بعد الأربعين.

وطريقة التخلص من هذا الإثم والنجاة من الوعيد يكون بالتوبة الصادقة، وذلك بالندم، والعزم على عدم الجلوس معها مستقبلا، ولا تصديقها، ومن تاب، تاب الله عليه.

وأما الحديث الذي ورد فيه أن توبته لا تُقبلُ أيضا أربعين ليلة، وهو حديث واثلة بن الأسقع مرفوعا: مَن أتى كاهِناً فسأَلهُ عن شَيْءٍ؛ حُجِبَتْ عنه التوبَةُ أربعينَ لَيْلَةً. فهو حديث ضعيف جدا، كما قال الألباني في ضعيف الترغيب والترهيب.

وعلى كل حال، فتب إلى الله أخي السائل، وأقم الصلاة كما أمرك الله تعالى، وستُقبلُ صلاتك إن شاء الله تعالى.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة