ترك الصلاة بسبب الخوف من علم الأهل بالإسلام
رقم الفتوى: 377491

  • تاريخ النشر:الإثنين 21 رمضان 1439 هـ - 4-6-2018 م
  • التقييم:
2077 0 60

السؤال

صديقي اعتنق الإسلام من شهور، ولكنه لا يقدر على الصلاة لأنه يخفي إسلامه عن أهله، ولكن رمضان جاء وهو قادر على الصيام ولكن دون صلاة، فهل صيامه دون صلاة غير نافع، وليس له فائدة أم لا؟ وشكرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فلا يجوز لصديقك المشار إليه أن يترك الصلاة بحجة أنه يخفي إسلامه عن أهله، وخوفه من غضبهم لو علموا بإسلامه، ليس مبررًا لترك الصلاة، بل لو كان يخاف ضررًا عليه لما جاز له أن يترك الصلاة، بل يصلي بعيدًا عنهم، ويستبعد أن لا يوجد مكان يصلي فيه، لا يراه فيه أحد، فعليه أن يتقي الله سبحانه وتعالى، ويحافظ على صلاته.

وإذا صام ولم يصل، فإن حكم صيامه يبنى على خلاف أهل العلم في حكم من ترك الصلاة عن غير جحودٍ؛ هل يكفر بذلك أم إنه عاصٍ فاسق فقط؟

فعلى القول بكفر من لا يصلي، فصومه غير صحيح؛ لأنه وقع حال كفره.

وعلى القول بعدم كفره؛ فصيامه صحيح إذا سلم مما يبطله، وانظر الفتوى رقم: 265696، والفتوى رقم: 302986.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة