النهي عن التباغض والأمر بصلة الأرحام
رقم الفتوى: 376573

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 رمضان 1439 هـ - 15-5-2018 م
  • التقييم:
1444 0 65

السؤال

أنا فتاة أدرس بالمرحلة الجامعية، منذ سنوات كان خالي يحتاج إلى المال، فأقرضه أبي المال للزواج، ثم لأطفاله، ثم لأغراض أخرى؛ لأنه بعد فترة طرد من عمله، واضطر إلى اقتراض المزيد من المال، وكان يستدين من أبي، وأبي لا يمانع مطلقا، ولا يطالبه بالمال إلا عندما يستطيع سداده، حتى وصل الدين إلى مبلغ كبير، وبفضل الله ساعد أبي خالي على الحصول على عمل جيد، ثم طالبه بالبدء بالسداد، وقد قام بسداد بعض الدين، ولكنه توقف ولا يريد دفع المزيد؛ لأن أبي كان قد أقرضه المبلغ بعملة قلت قيمتها كثيرا الآن، وهو يرى أن أبي قد أخذ حقه، ولا يجوز إضافة أي مال على المبلغ القديم، والذي هو الفرق في هذه العملة في كل عام مضى منذ أقرضه أبي حتى الآن (لأن أبي يعلم النسبة التي تقل بها العملة كل عام، فيزيد هذا المبلغ على الدين حتى لا يخسر في ماله)، وجدتي ترى أن خالي على حق برغم أن أبي تنازل عن بعض الدين، فعندما طلبنا بأن نذهب إلى دار الإفتاء لنصل إلى حل يرضي الله، رفضت الذهاب إلى أي مكان، وأصرت أن خالي لن يدفع شيئا، فهم يرون أن أبي موسر، و مع ذلك يطالبه بالمال، ويشعرون بالظلم، وقد طردت جدتي أمي من منزلها عند زيارتها لها في آخر مرة، ومضت سنة وأمي لا تزور أو تتحدث إلى جدتي، ولا خالي، ولا خالتي، وأسرهم أيضا؛ لأنهم جميعا يروننا ظالمين، ولا يزورنا أحد منهم، أو يسأل عن حالنا، وعندما أطلب من أمي زيارتهم وحدي ترفض ذلك؛ لأن ذهابي إليهم هو كذهابها هي بالضبط، وهي أيضا تشعر بالظلم الشديد منهم؛ لأنهم يعاملونها معاملة سيئة جدا برغم مساعدتها لهم في كل وقت كانوا يحتاجون فيه إليها. علما بأن علاقتي بالجميع طيبة، ولا يكرهني أحد بفضل الله على عكس أمي، فهم يكرهونها لأجل تلك المشكلة، طلبت من أمي التنازل عن جميع الدين، ولكنها قالت إنهم لا يستحقون ذلك، وسيظنون أنهم كانوا على حق؛ برغم أننا مظلومون منهم، وأننا ساعدناهم كثيرا في الماضي، ولكنهم يعاملوننا بقسوة وإهانة شديدة، وقالت إن كرامتها تمنعها تماما من ذلك، أعلم أنه لا يدخل الجنة قاطع رحم، وأنا حقا لا أريد غيرها. فما هو كل ما يجب علي فعله الآن حتى يرضى الله عني؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالواجب على خالك أن يرد ما اقترضه من أبيك إن كان قادراً، وليس لأبيك مطالبته برد زيادة على مبلغ القرض بحجة تغير قيمة العملة. وراجعي الفتويين: 27496 ، 129700.
وقد أمر الشرع بصلة الرحم، ونهى عن قطعها، ونهى عن التباغض والتدابر، ففي صحيح مسلم عن أنس بن مالك أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: لا تباغضوا، ولا تحاسدوا، ولا تدابروا، وكونوا عباد الله إخوانا، ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث.
فالواجب على أمّك أن تبرّ أمّها، ولا تقطعها ولو كانت ظالمة لها، وعليها أن تصل إخوتها ولا تقطعهم، ولا يجوز لها منعك من صلة أرحامك، ولا تلزمك طاعتها في ذلك، لكن يمكنك أن تصليهم دون علمها ولو بغير الزيارة كالاتصال بالهاتف ونحوه، وراجعي الفتوى رقم: 163571، والفتوى رقم: 198723
وينبغي عليك أن تجتهدي في نصح أمّك برفق وأدب  ببر أمها وصلة أرحامها، وتجتهدي في الإصلاح بينها وبينهم، فإنّ فيه أجراً عظيماً وفضلاً كبيراً، فقد روى أبو داود والترمذي عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة؟ قالوا: بلى يا رسول الله قال: إصلاح ذات البين، وفساد ذات البيت الحالقة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة