الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فعل العبد مخلوق لله تبارك وتعالى والعبد مؤاخذ عليه
رقم الفتوى: 376495

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 رمضان 1439 هـ - 15-5-2018 م
  • التقييم:
1842 0 65

السؤال

بدايةً: أنا أعلمُ يقينًا أنه لو أراد شخص إيذائي، أو تقديم خير لي، أن الله تعالى قادر على منعه؛ لأنه سبحانه على كل شيء قدير، لكن إذا أقْدَمَ أحدهم على إيذائي -على سبيل المثال: (تقدم لي خاطب كفؤ في الدين والخلق، وقام أخي برفض زواجي منه، وطرده من غير أي سبب، مع أن والدي هو وليي، وليس أخي، لكن أخي تسلط عليَّ، وأفسد عليّ أمري)-، فهل هذا يعني أن الله تعالى كتب عليّ في السابق عدم الزواج منه، أم إن قدَرِي تغير بسبب ما فعله أخي؟ فإن قلتم: إن الله تعالى قدّر عليّ ذلك، فهذا يعني أنه ليس لي حق عند أخي، ولا ينبغي أن أغضب منه، ولن يحاسبه الله تعالى على ما فعل؛ وبهذا تسقط جميع حقوق العباد؛ فلماذا يكون هناك قصاص في الآخرة؟
وإن قلتم: إن قدَري تغير بسبب ما فعله أخي، فسأقوم أنا بالانتقام منه، واسترداد حقي، ولن أُؤجل ذلك إلى يوم القيامة.
أرجو منكم إجابة واضحة، حيث إنني أتناقش مع والدتي كثيرًا في هذا الأمر، ودائمًا تقول لي: إن هذا قدر الله، وما فعله أخوك ليس له علاقة بفساد أمر زواجك على الإطلاق، فأقول لها: أين الدليل على هذا؟ فتقول: هكذا اعتقادي، وليس لديّ دليل!
وإن قلتم: إن الله تعالى إذا أراد وقوع أمر، يسر له الأسباب لوقوعه، فهذا يعني أن الله تعالى أجبر أخي على طرد الخاطب ورفضه، وهذا ظلم لي، كما هو معلوم في الشرع، أي أن الله تعالى أجبره على الظلم - تعالى الله عن ذلك - فكيف يتوافق هذا مع القول بأن الإنسان مخير ليس مجبرًا على أفعاله؟ أم إن الله عز وجل بسابق علمه يعلم أن أخي سيمنعني من الزواج بهذا الشخص، فكتب سبحانه وتعالى عليّ لذلك السبب أن لا أتزوجه؟ رجائي أن لا تحيلوني إلى فتاوى أخرى –بوركتم-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فمن الواضح أن قضية القدر غير واضحة لديك كل الوضوح، ولكي نسهل عليك الأمر ونوضحه، نقول: إن كل شيء في الكون، فإنما هو بقدر الله تعالى، ولا يكون في العالم إلا ما أراده سبحانه، وقضاه، وقدره، ولا ينفي هذا أن يكون الأشخاص مسؤولين عن أعمالهم التي اكتسبوها بإرادتهم ومشيئتهم، ومن ثم يلحقهم الثواب والعقاب على تلك الأفعال، فإن الله خلق للعبد مشيئة وقدرة بها تقع أفعاله، والعبد فاعل حقيقة، والله هو خالقه، وخالق فعله، والعبد مؤاخذ ملوم على ما فعله من الشر، مستحق للعقوبة الدنيوية والأخروية عليه، كما أنه مثاب على ما فعله باختياره من الخير، فلا يسوغ لأحد أن يخطئ ثم يحتج على خطئه هذا بأن ما فعله قدر الله، وإلا فإن أحدًا لا يقبل هذه الحجة إذا كان التقصير في حقه هو، فلو ضربه أحد، أو آذاه لقرر الانتقام لنفسه، ولم يقبل من الضارب المؤذي الاحتجاج بأن هذا قدر الله، فلا بد لتفهمي مسألة القدر على وجهها أن يحدث الفرق في فهمك بين فعل العبد وكونه مؤاخذًا عليه، وبين كون هذا الفعل مخلوقًا لله تبارك وتعالى، وقد أوضحنا هذا المعنى في فتاوى كثيرة جدًّا، وتنظر الفتوى رقم: 153849.

وننصحك بقراءة كتاب القضاء والقدر ضمن سلسلة العقيدة للدكتور عمر الأشقر -رحمه الله-.

وإذا علمت هذا؛ فإذا كان أخوك قد جنى عليك، وظلمك بما فعله، فإنه مستحق للردع والعقوبة، ولا ينافي هذا كون ما فعله مقدرًا مقضيًّا، فعليك أن ترفعي أمره إلى أبيك؛ لأن له حق تأديبه، ولو أمكن أن يقوم بإصلاح خطئه بالكلام مع ذلك الخاطب، وبيان حقيقة الحال، فليفعل. ولا يجوز له شرعًا أن يلحق بك ضررًا، أو يمنع كفؤًا تقدم للزواج بك.

وأما إن كان الأمر فيه سوء فهم من جهتك، فتكلمي مع أخيك لتستبيني الأمر على وجهه، فلعلك أنت المخطئة لا هو، ولو فرضنا كونه مخطئًا، فإن عفوك عنه خير لك، مع إلزامه بألا يكرر هذا الفعل مرة أخرى، واجتهدي في الدعاء بأن ييسر الله لك الخير حيث كان، وارضي بما يقدره الله ويقضيه؛ عالمة أن اختياره لك خير من اختيارك لنفسك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: