الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأدعية التي يجب تجنبها
رقم الفتوى: 37632

  • تاريخ النشر:الأحد 25 رجب 1424 هـ - 21-9-2003 م
  • التقييم:
3684 0 285

السؤال

هناك أدعية يجب تجنبها لماذا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الدعاء هو العبادة كما أخبر بذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم-، وكله مستحب إلا ما كان في إثم أو قطيعة رحم. روى الإمام مسلم والترمذي وأحمد عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدعُ بإثم أو قطيعة رحم " . ومن الإثم أن يدعو المرء بتيسير المحرمات كالزنا والسرقة والخمر وقتل الأنفس، وأن يدعو بانتصار الكفار على المسلمين ونحو ذلك. وانظر الفتوى رقم: 22548 وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من الاعتداء في الدعاء، ففي سنن أبي داود عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " إنه سيكون في هذه الأمة قوم يعتدون في الطهور والدعاء " . قال الشارح في عون المعبود: والمراد بالاعتداء مجاوزة الحد، وقيل الدعاء بما لا يجوز ورفع الصوت به والصياح، وقيل سؤال منازل الأنبياء عليهم السلام، حكاه النووي في شرحه انتهى. فهذه الأنواع من الأدعية علة وجوب تجنبها واضحة، ولا نعلم شيئاً من الأدعية يجب تجنبه غير هذه. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: