الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير: قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله
رقم الفتوى: 373867

  • تاريخ النشر:الأحد 16 رجب 1439 هـ - 1-4-2018 م
  • التقييم:
3381 0 105

السؤال

وجدت شبهة تقول بوجود خطأ لغوي في القرآن: (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله) (الزمر 53).
عندما نقول لشخص "قل" فإن الجملة التي تلي كلمة: قل، هي التي يقولها المتحدث.
فمثلاً في هذه الآية يجب على الرسول صلى الله عليه وسلم، أن يقول: (يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم). وبالطبع محمد صلى الله عليه وسلم، لا يستطيع أن يقول: يا عبادي؛ لأنه ليس الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فليس في الآية إشكال بحمد الله، وإنما أتي من أورد هذه الشبهات المتهافتة، من جهة عدم علمه بالعربية، وافتنان أساليبها.

وقد بين ابن عاشور -رحمه الله- معنى الكلام بما يزيل الإشكال. فقال ما عبارته: هذا كلام ينحل إلى اسْتِئْنَافَيْنِ: فَجُمْلَةُ: قُلْ، اسْتِئْنَافٌ؛ لِبَيَانِ مَا تَرَقَبَّهُ أَفْضَلُ النَّبِيئِينَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَيْ بَلِّغْ عَنِّي هَذَا الْقَوْلَ. وَجُمْلَةُ: يَا عِبادِيَ، اسْتِئْنَافٌ ابْتِدَائِيٌّ مِنْ خِطَابِ اللَّهِ لَهُمْ. وَابْتِدَاءُ الْخِطَابِ بِالنِّدَاءِ وَعُنْوَانِ الْعِبَادِ، مُؤْذِنٌ بِأَنَّ مَا بَعْدَهُ إِعْدَادٌ لِلْقَبُولِ وَإِطْمَاعٌ فِي النَّجَاةِ.. انتهى.

 ففهم منه أن الله يقول لنبيه صلى الله عليه وسلم: بلغ عني يا محمد، أني أخاطب عبادي بهذا القول، تشريفا لهم وامتنانا وتفضلا عليهم، فإن في الإضافة إلى ضمير المتكلم ما لا يخفى من التشريف، وفي الآية من الأسرار البديعة شيء كثير.

قال في فتح البيان: وفي هذه الآية من أنواع المعاني والبيان أشياء حسنة: منها إقباله تعالى عليهم، ونداؤهم، ومنها إضافتهم إليه إضافة تشريف، ومنها الالتفات من التكلم إلى الغيبة في قوله: (من رحمة الله) ومنها إضافة الرحمة لأجل أسمائه الحسنى، ومنها إعادة الظاهر بلفظه في قوله الآتي: (إن الله)، قاله السمين. وقال عبد الله وغيره: هذه الآية أرجى آية في كتاب الله سبحانه؛ لاشتمالها على أعظم بشارة، فإنه أولاً أضاف العباد إلى نفسه لقصد تشريفهم، ومزيد تبشيرهم، ثم وصفهم بالإسراف في المعاصي والاستكثار من الذنوب، ثم عقب ذلك بالنهي عن القنوط من الرحمة لهؤلاء المستكثرين من الذنوب، فالنهي عن القنوط للمذنبين غير المسرفين، من باب الأولى. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: