الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الخروج أثناء الخطبة لتوصيل الطفل للبيت
رقم الفتوى: 373567

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 رجب 1439 هـ - 28-3-2018 م
  • التقييم:
3304 0 60

السؤال

ذهبت الي الجمعة، ومعي ولدي الصغير، فنام أثناء الخطبة، فخرجت به إلى البيت، ثم عدت والخطيب ما زال يخطب.
فما حكم فعلي؟ وما حكم جمعتي صحيحة أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فأما ما قمت به أولا من إحضار الصبي معك للمسجد ففيه تفصيل ذكرناه في الفتوى رقم: 139226 .

وأما خروجك من المسجد والإمام يخطب لتوصل طفلك إلى بيتك، فلا حرج عليك فيه إن دعت إلى ذلك حاجة، كما لو كان ترك الصبي نائما أو مستيقظا في المسجد يؤدي إلى التشويش على المصلين، أو يسبب أذى للصبي، وتراجع لذلك الفتوى رقم: 251968  ففيها الترخيص بسبب الحاجة في أمور كانت ممنوعة أثناء الخطبة. 

وعلى كل فلا يؤثر أي من ذلك على صحة صلاتك. وللفائدة تراجع الفتوى رقم: 64171.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: