الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الدعاء بـ: يا جبار، اجبرني جبراً يتعجب منه أهل السماوات ...
رقم الفتوى: 372175

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 جمادى الآخر 1439 هـ - 7-3-2018 م
  • التقييم:
12441 0 152

السؤال

أحسن الله إليكم.
ما صحة الدعاء بهذه الصيغة؟
اللهم يا جبار، اجبرني جبراً يتعجب منه أهل السماوات والأرض، جبراً يليق بعظمتك، وقدرتك وكرمك!

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالجبار اسم من أسماء الله الحسنى، قال عز وجل: هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ {الحشر:23}، وقد أمر الله عباده أن يدعوه بأسمائه الحسنى، قال تعالى: وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ {الأعراف:180}.

  وكان من دعائه صلى الله عليه وسلم: اللهم اغفر لي ذنوبي وخطاياي كلها، اللهم أنعشني، واجبرني، واهدني لصالح الأعمال والأخلاق؛ فإنه لا يهدي لصالحها، ولا يصرف سيئها إلا أنت. رواه الطبراني وحسنه الألباني.

وعلى هذا، فلا مانع من الدعاء بالصيغة المذكورة في السؤال أو نحوها، ولمزيد فائدة، راجع الفتوى رقم: 303115.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: