الجماعة .. أم الطرد من البيت
رقم الفتوى: 36520

  • تاريخ النشر:الأحد 26 جمادى الآخر 1424 هـ - 24-8-2003 م
  • التقييم:
2715 0 214

السؤال

شاب أبلغ من العمر 16سنة في ثانوية زراعية أكرمني الله سبحانه بأنني مؤذن للخير أبي وأمي يمنعاني من الذهاب إلى المسجد بحجج كثيرة ومنها الجنون وهددت من قبل أهلي بالطرد من المنزل ولا يوجد لدي بيت غير البيت الذي أسكن فيه فهل أطيع الأبوين وجزاكم الله ألف خير

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فجزى الله الأخ السائل خيرًا على حرصه على أداء الصلاة جماعة، فالجماعة واجبة إلا لعذر، وقد بينا ذلك بأدلته في الفتوى رقم: 1798، فلتراجع. كما بيَّنَّا أيضًا حكم منع الأب ابنه من الخروج لصلاة الجماعة، وأن ذلك لا يجوز ولا تجوز الطاعة في غير المعروف، فلتراجع الفتوى رقم: 4135. ونقول للأخ السائل: حاول ما استطعت أن تتلطف بأبويك وتقنعهما بوجوب صلاة الجماعة، وأن في هذا خيرًا لك ولهما، فإن أذنا لك فبها ونعمت، وإن لم يأذنا وغلب على ظنك أنهما سيخرجانك من البيت ولن تجد سكنًا تأوي إليه، فصلِّ في البيت، وحاول أن تدعو غيرك ليصلي معك في البيت، فتكون جماعة، وهذا ما تستطيعه في مثل هذا الحال، والله تعالى يقول: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ[التغابن:16]. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة