الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب الزوجة تجاه زوجها الذي يقع في الشذوذ الجنسي
رقم الفتوى: 364069

  • تاريخ النشر:الخميس 20 صفر 1439 هـ - 9-11-2017 م
  • التقييم:
11778 0 118

السؤال

هل للمرأة أن تصارح زوجها، إذا علمت أنه يفعل شذوذا جنسيا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإذا علمت المرأة أنّ زوجها يقع في الشذوذ الجنسي، أو غيره من المنكرات -والعياذ بالله- فلها أن تصارحه، وعليها أن تنهاه عن هذا المنكر، وتبين له حرمته وشناعته، وينبغي أن تجتهد في إعانته على التوبة منه، فإن تاب، فعليها معاشرته بالمعروف، وأمّا إذا لم يتب، فالأولى حينئذ أن تفارقه بطلاق أو خلع، وراجع الفتوى رقم: 135632

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: