الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مكة قبل نزول إيراهيم عليه السلام فيها
رقم الفتوى: 36038

  • تاريخ النشر:السبت 11 جمادى الآخر 1424 هـ - 9-8-2003 م
  • التقييم:
13960 0 357

السؤال

كيف كان شكل مكه قبل الإسلام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد ذكر أهل التاريخ والسير أن مكة قبل نزول إبراهيم عليه السلام فيها، كانت واديًّا محصورًا بين جبال جرداء، ثم بعد مقام هاجر وابنها إسماعيل فيها وظهور زمزم، جاءت قبيلة جرهم فأقامت معها، وتزوج منهم إسماعيل عليه السلام، فكانت من سلالته قريش، وكان منها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، الذي اختاره الله تعالى ليكون النبي الخاتم، وتكون مكة مكان مبعثه. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: