الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المقصود بفروع الإسلام والاختلاف في مسائل الاجتهاد
رقم الفتوى: 359182

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 ذو الحجة 1438 هـ - 18-9-2017 م
  • التقييم:
1829 0 82

السؤال

ما المقصود بفروع الإسلام ومسائل الاجتهاد التي اختلفت فيها المذاهب؟ وهل يمكنك ذكر جميع هذه الفروع ومسائل الخلاف والاجتهاد التي اختلفوا فيها؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

ففروع الإسلام ومسائل الاجتهاد التي اختلفت فيها المذاهب، ليس بالسهل أن يوضع لها حد جامع مانع، فضلا عن حصرها وعدها!! ويمكننا تقريب الموضوع بأنها: هي الأحكام التي تحتمل النظر ويسع فيها الخلاف، لكونها لا تتعلق بأصول الدين وقواعده الكلية، ولم يقم عليها دليل قطعي ينكَر على مخالفه.

وهنا ننبه على أن مثل هذا الخلاف في الفروع لا يقع بين المذاهب الإسلامية فحسب، بل يقع حتى بين شرائع الأنبياء ـ عليهم جميعا صلوات الله وسلامه ـ قال ابن حجر الهيتمي في الإعلام بقواطع الإسلام: الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم متفقون في أصل التوحيد والعقائد، وإنما الخلاف بين شرائعهم في الفروع فقط، لأن مدارها على المفاسد والمصالح، وهي تختلف باختلاف الأزمنة والأمكنة، بخلاف مسائل أُصول الدين، فإنها لا تختلف بذلك، فمن ثم لم يختلفوا فيها. اهـ.

وراجع لمزيد الفائدة في جواب السؤال الفتاوى التالية أرقامها: 185597، 45339، 351142.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: