الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم اعتراض الزوجة على أخذ زوجها زميلته في العمل في السيارة وركوبها بجانبه
رقم الفتوى: 355900

  • تاريخ النشر:الأحد 15 شوال 1438 هـ - 9-7-2017 م
  • التقييم:
3728 0 137

السؤال

زوجي يأخذ زميلته في العمل معه في سيارة العمل، وفي أغلب الطريق تجلس بجانبه، وفي آخر الطريق يأخذ بقية زملائه، فهل هذا من الخلوة؟ وهل هذا حرام؟ مع العلم أنه يعمل كموظف بالشركة وليس كسائق، وهل يحق لي الاعتراض، لأنني غير موافقة؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد سبق أن بينا أنّه لا يجوز للمرأة الركوب في سيارة منفردة مع رجل أجنبي، وإذا احتاجت إلى ركوب السيارة مع أجنبي عند أمن الفتنة وانتفاء الربية، فقد قال بعض أهل العلم بجواز ذلك بشرط ألا تركب بجوار الأجنبي، وألا تتحدث معه. وراجعي الفتوى رقم: 274744.

وعليه، فالظاهر لنا ـ والله أعلم ـ عدم جواز الصورة المذكورة في السؤال، ويحقّ لك الإنكار على زوجك في هذا الأمر من باب إنكار المنكر. وراجعي الفتوى رقم: 129777

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: