الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الطرق المثلى لحل الخلافات بين الآباء والأولاد
رقم الفتوى: 354847

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 رمضان 1438 هـ - 14-6-2017 م
  • التقييم:
3995 0 103

السؤال

عندي سؤال فضيلة الشيخ.
حدث خلاف بين أمي وأخواتي، وقامت إحدى أخواتي بعمل مجموعة واتس أب، وأدخلنني فيه، كان الكلام بداية بشكل عادي، ورسائل صباحية واطمئنان، ثم بدأت أخواتي بانتقادات لمواقف أمي المختلفة. وكنت وقتها أسمعهن، أو أحاول إيقافهن أو نصحهن. وأحيانا أقول: لا بأس، المحبة موجودة، ولكن هو انتقاد لموقف بيننا. ثم تطورت الأمور، وبدأن يدعين على أمي، إحداهن تسب أمي، وأخرى تنعتها بصفات ليست فيها. هنا أنا توقفت عن الحديث، وبدأت بلين أنصحهن وأوقفهن، وعندما لم ينفع ذلك تحدثت معهن بلهجة قاسية، وذكرت كل واحدة فيهن بمن تتحدث عنها. وانسحبت.
ودار حديث بيني وبين أمي، وشكت لي منهن. وزل لساني وقلت لها إني أعرف كل هذا الكلام. واستحلفتني بالله من أين؟ قلت لها أخواتي على مجموعتهن الخاصة أخبرنني.
واستحلفتني بالله أن أبعث لها ما قلنه. لقد أخطأت هنا عندما أرسلت لها، كان الأولى أن أقول لها حذفته. ولكن حدث ذلك.
حاولت أن أرسل لها الكلام الأهون عليها، وانتقيت كلامهن أنهن مظلومات، وأن أمي تميز بينهن، وأنهن متضايقات. يعني اخترت ما هو أهون حتى لا أكون قد زدت الطين بلة. ولم أنقل الدعوات، والسباب.
وكان هدفي ونيتي -ويعلم بها الله- أن أنتقي من حديثهن ما يمكن أن يحرك قلب أمي، وتناقشهن، وتصفي الأمور بينهن. لكن الأمور أخذت منحى آخر، وأمي تضايقت وراجعتهن، وأخواتي اتهمنني أنني مفسدة. علما -والعالم الله- أني لم يكن قصدي ذلك.
ما الحكم في ذلك؟ وما التصرف المناسب معهن؟
وما حكم أنهن تفوهن عن أمي بالسيء. وهل كان علي أن أسكت، علما بأنني نصحتهن، وصبرت عليهن لكن دون جدوى؟
شكرا لكم، وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا يخفى قدر الوالدين ومكانتهما عند الله عز وجل، وأنه يجب برهما، وبر الأم آكد، فهي التي حملت ولدها وأرضعته، وسهرت وتعبت من أجله، فذلك الإحسان منها ينبغي أن يقابل بالإحسان. قال تعالى: وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا.... {الأحقاف:15}.

 وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله؛ من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: (أمك). قال: ثم من؟ قال: (ثم أمك). قال: ثم من؟ قال: ( ثم أمك). قال: ثم من؟ قال: (ثم أبوك).

 وقال الخادمي في بريقة محمودية: وحق الوالدة أعظم من حق الوالد، وبرها أوجب، قيل: لأن شفقة الأم أكثر. اهـ.

 فمن اللؤم أن يُقابَل إحسانها بالإساءة إليها. ولو قدر أن أخطأت في حق أحد أولادها، أو ظلمت، فلا يسقط ذلك برها، ولا يسوغ الإساءة إليها.

وقد عقد البخاري في كتابه الأدب المفرد، بابًا أسماه: باب بر والديه وإن ظلما ـ وأورد تحته أثرًا عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال: ما من مسلم له والدان مسلمان، يُصبح إليهما محتسبًا، إلا فتح له الله بابين ـ يعني: من الجنة ـ وإن كان واحدًا فواحد، وإن أغضب أحدهما، لم يرضَ الله عنه حتى يرضى عنه, قيل: وإن ظلماه؟ قال: وإن ظلماه
  وكان الأجدى أن تُستغَل المجموعة في التشاور في السبيل الأقوم الذي يمكن من خلاله إصلاح ذات البين، ورأب الصدع بين هؤلاء الأخوات وبين الأم، ولكن إن كان الحال ما ذكرت من استغلال ذلك في الإساءة إليها، وذكرها بالسوء واغتيابها، فهذا عقوق، وأي عقوق!!!!.

وقد أحسنت حين قمت بنصحهن بأسلوب لين، ولا بأس بالشدة أحيانا عند الحاجة إليها من غير تجاوز لحدود الشرع. وانظري الفتوى رقم: 221836.

 وإن كنت نقلت لأمك ما ترجين أن يكون سببا للإصلاح لا الإفساد، فنرجو أن لا حرج عليك في ذلك.

وننصح بالاجتهاد في الدعاء أن يصلح ذات البين، ويمكن الاستعانة بمن له وجاهة من الناس، ويرجى أن يكون لقوله تأثير، وفي هذا المسعى قربة من الله وثواب من عنده عظيم، قال تعالى: لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا {النساء:114}، روى أبو داود عن أبي الدرداء -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة»؟ قالوا: بلى. قال: «إصلاح ذات البين، وفساد ذات البين الحالقة».

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: