الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شروط المتاجرة في الأسهم
رقم الفتوى: 350320

  • تاريخ النشر:الإثنين 14 رجب 1438 هـ - 10-4-2017 م
  • التقييم:
12981 0 88

السؤال

منذ زمن قصير قررت الدخول إلى بورصة ماليزيا وأندونيسيا، ولأنني أهتم بشرعية الأسهم أريد أن أعرف هل توجد أسهم نقية 100% وليست مختلطة تماما في هذين البلدين؟.
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يمكننا تحديد أسهم شركة بعينها والتوصية بالاستثمار فيها على أنها نقية أو غير ذلك، لكن نقول لك إجمالا: إن المتاجرة في الأسهم تجوز بشرطين:

الأول: أن يكون النشاط الذي تمارسه المؤسسة والشركات نشاطا مباحاً شرعاً.

الثاني: أن لا تودع  أموالها أو جزءاً منها في البنوك الربوية.

فإذا تحقق الشرطان في أسهم شركة ما، فلا حرج في المساهمة فيها حينئذ، وإلا فلا، ولمزيد من الفائدة انظر الفتويين رقم: 3099، ورقم: 33029.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: