إرادة الأب تزويج ابنه على طريقته
رقم الفتوى: 34758

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ذو الحجة 1424 هـ - 26-1-2004 م
  • التقييم:
3091 0 306

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
أنا شاب أعزب ومقبل على الزواج، ولكن والدي يريد أن يزوجني على طريقته، أي يبحث عن شاب لكي يتزوج أختي وأنا أتزوج أخته، وإن لم أفعل هذا، فإنه لن يرضى عني، ولن يسامحني، وأنا خائف من معصيته، ومحتار، أرجو الرد بسرعة. انفعونا والسلام عليكم ورحمة الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فمن المعروف أن طاعة الوالد في غير معصية الله واجبة على الولد بالمعروف، وعليه فإنا ننصحك بطاعة والدك والسعي في رضاه، فإن رضى الرب في رضى الوالد. فقد روى الترمذي والحاكم وصححه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: رضى الرب في رضى الوالد، وسخط الرب في سخط الوالد. وصححه الألباني. وهذا ما لم يترتب على طاعة والدك في تأخير الزواج الوقوع في الفاحشة. أما إذا كان تأخير الزواج إلى أن يحصل ما يؤمل والدك قد يجرك إلى الوقوع في الحرام فبادر بالزواج، ولكن بعد نصح الوالد وتوجيهه برفق وبيان الحكم الشرعي. كما أننا ننبه الوالد إلى خطورة ما قد يفعله بعض الناس من تزويجه موليته ممن سيتزوج موليته هو بدون مهر، وهو ما يمسى عند الفقهاء بالشغار. وقد تقدم تفصيله في الفتوى رقم: 6903. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة