الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم العلاج بالإيحاء
رقم الفتوى: 346174

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 جمادى الأولى 1438 هـ - 15-2-2017 م
  • التقييم:
2843 0 98

السؤال

ما حكم ما يسمى العلاج بالإيحاء، حيث يعطون المريض ماء مع ملح أو سكر، ويقولون هذا علاج لمرضك، وقد قرأت أن نسبة الشفاء كانت في ثلثي الحالات؟ وما حكم تصديق هذا الأمر؟ وهل يصل للكفر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن خلال الأسئلة السابقة للأخ السائل نرى أنه لا يكاد يسأل إلا عن مسائل الكفر، وغالبا ما يتعلق الأمر بشيء لا علاقة له بالكفر أصلا، كهذا السؤال، ولهذا فإننا ننصحه بالتمهل في هذا الأمر، ومدارسة مسائل الإيمان من كتب العقيدة على يد شيخ متقن، حتى يحصن نفسه من الغلو والإفراط.

وأما بخصوص العلاج بالإيحاء: فهو نوع قديم من أنواع التداوي على اختلاف في تسميته وفي طرقه، وينبغي بيان حقيقته قبل الحكم عليه، ولكن من حيث الجملة لا حرج فيما يعتمد على التوجيه والإرشاد النفسي الصحيح، وتعزيز السلوك الإيجابي ونحو ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: