الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كره النساء... رؤية أخلاقية
رقم الفتوى: 341962

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 ربيع الأول 1438 هـ - 19-12-2016 م
  • التقييم:
7542 0 179

السؤال

ما حكم الرجل الذي يقول إنه يكره جنس النساء؟ وهل يكفر لأنه بذلك يكره نساء آل البيت مثل أم المؤمنين عائشة وغيرها؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كره النساء من سمات أهل الجاهلية، فهم الذين كانوا يكرهون الإناث، ويكرهون وجودهن حتى إن أحدهم إذا بشر بالأنثى: ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ {النحل: 58ـ 59}.

فكل إنسان يكره النساء ويعاملهن المعاملة السيئة ففيه شبه من أهل الجاهلية، والكره للناس لا يجوز إلا إذا كان الباعث له كفر أو معصية الشخص المكروه بشرط أن يكون الكفر أو العصيان متيقنا أو مظنونا، وأما إذا كان عصيانه موهوما أو مشكوكا، فلا يجوز البغض له، لأنه من سوء الظن، كذا قال الخادمي في بريقة محمودية في شرح طريقة محمدية وشريعة نبوية في سيرة أحمدية ـ 3ـ 91 ـ 

ولكن كره جنس النساء لا يلزم منه كره جميع أفرادهن، فلا يحكم به على كره أمهات المؤمنين ولا كره الفضليات من النساء، بل يحمل على كره الجنس أو المعاصرات للكاره، ولا يحمل على جميع أفرادهن، وقد نص أهل العلم على أن من تنقص قرية ما لا يحمل ذلك على إرادة العموم المفيد لتنقيص من بها من أهل الخير، قال صاحب مجمع الأنهر: ولا غيبة إلا لمعلوم، فاغتياب أهل قرية ليس بغيبة، لأنه لا يريد به جميع أهل القرية، وكان المراد هو البعض وهو مجهول. اهـ.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: