الشك في نجاسة طاهر لا يجعله نجسا
رقم الفتوى: 339976

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 صفر 1438 هـ - 16-11-2016 م
  • التقييم:
8049 0 163

السؤال

أنا شاب عمري 32 سنة. عندي شك في الطهارة، أشك في أن ثيابي قد أصابها شيء من البول؛ لذا فإنني لكي أتخلص من هذا الوسواس، أشتري الواقي الذكري، وألبسه على الدوام، بعد غسله، حتى وإن كان جديدا.
سؤالي: هل صلاتي، وعباداتي صحيحة عندما أقوم بها وأنا ألبسه، علما أني أعزب؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                 

ففي البداية نسأل الله تعالى لك العافية مما تعانيه من وساوس, وشكوك, وننصحك بالإعراض عنها, وعدم الالتفات إليها, فإن ذلك من أسباب علاجها. وراجع لمزيد الفائدة، الفتوى رقم: 3086.

ثم إنا ننبهك على أن من شك في نجاسة ثيابه بسبب بول, أو غيره, فلا يلتفت لهذا الشك, وليحكم بطهارة تلك الثياب مراعاة للأصل, فإن الأصل في الأشياء الطهارة، حتى تثبت النجاسة بيقين.

 جاء في مجموع الفتاوى للشيخ ابن عثيمين: أيضًا يعلل بأن الأصل بقاء ما كان على ما كان، فإذا شك في نجاسة طاهر، فهو طاهر، أو في طهارة نجس، فهو نجس؛ لأن الأصل بقاء ما كان على ما كان. انتهى.

وما تفعله من ارتداء الواقى الذكري، لا داعي له, وننصحك بتركه, فهو من ثمرات الوساوس التي تعاني منها, لكن صلاتك صحيحة إذا صليت بالواقي الذكري، إذا كان طاهرا.

 وللمزيد عن كيفية التخلص من الوسوسة في الطهارة، راجع الفتوى رقم: 180187, والفتوى رقم: 177387.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة