ترك الصلاة من أعظم الذنوب
رقم الفتوى: 336226

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 محرم 1438 هـ - 5-10-2016 م
  • التقييم:
4188 0 119

السؤال

بعد انقضاء شهر رمضان، أصبحت لا أصلي إلا قليلا، ولا أملك الإرادة لأداء الصلاة، فدائما يصيبني الكسل والرغبة في النوم، أو تأجيل أداء الصلاة عن موعدها، مما يتسبب في فواتها وتراكمها مما يصيبني بالكسل عن أدائها، مع أنه يحدث لي عند رفع أذان الفجر أن أشعر أن هناك من يوقظني، فأستيقظ فعلا وأسمع الأذان، ولكن لكسلي أقول في نفسي سوف أنام قليلا وأصحو لأصلي، وطبعا لا أستيقظ ولا أصلي. لا أعرف ما هو العمل. دعوت الله كثيرا بالهداية، ولكن أعتقد أن الله لا يستجيب لي، وهذا يؤرقني خاصة عندما أقرأ آيات المنافقين في القرآن وأنهم لا يقومون للصلاة إلا وهم كسالى.
أفيدوني بطريقة تجعلني أواظب على الصلاة، علما بأنني كنت لا أصلي أبدا منذ نشأتي وحتى بلوغي سن 35 عاما، إلى أن هداني الله وذهبت لأداء العمرة في 2010 وبعد العودة التزمت بالصلاة، ولكني الآن عدت إلى سابق عهدي، ولا أعرف ماذا أفعل !!!

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فأنت أيها الأخ على خطر عظيم إن لم يتداركك الله برحمته، فإن ترك الصلاة من أعظم الذنوب وأكبر الموبقات، بل هو أكبر من الزنى والسرقة، وشرب الخمر، وقتل النفس بالإجماع، بل هو كفر عند كثير من أهل العلم، وانظر لبيان خطر ترك الصلاة فتوانا رقم: 130853.

  وإذا علمت هذا، تبين لك أنك على شفا هلكة إن لم تبادر بالتوبة النصوح من هذا المنكر الفظيع، والإثم الشنيع، والذي يعينك على الحفاظ على الصلاة أن تكثر الفكرة في الموت، وما بعده من الأهوال العظام والخطوب الجسام، وأن تستحضر أن النفس قد يخرج ولا يعود، وتطرف العين ولا تطرف أخرى إلا بين يدي الله تعالى، وإذا كان الموت قد يأتيك بغتة، فلتخف أن تلقى الله على هذه الحال، فتلقاه بشر حال -والعياذ بالله- وتفكر في النار وما أعد الله لأهلها من العقوبة الأليمة، واحذر أن تكون من أهل ذلك الوعيد الذي توعد الله به مضيعي الصلاة في مثل قوله: فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا {مريم:59}.

وأكثر من الدعاء بأن يثبتك الله على دينه، ويهديك لأرشد أمرك، فإن الهدى هدى الله، واصحب أهل الخير والصلاح ممن تعينك صحبتهم على طاعة الله تعالى، واحضر مجالس الذكر، ودروس العلم، وابتعد عن أسباب الفتن والمخالفات نظرا واستماعا، وغير ذلك، نسأل الله أن يرزقك التوبة النصوح، ثم اعلم أن في قضاء الصلاة المتروكة عمدا، خلافا بيناه في الفتوى رقم: 128781 فانظرها. وننصحك بقراءة رسالة: (منزلة الصلاة في الإسلام) للدكتور سعيد القحطاني. وتجده على موقع المكتبة الشاملة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة