صلي ابنة خالك وإن لم تكافئك بذلك
رقم الفتوى: 33522

  • تاريخ النشر:الخميس 19 ربيع الآخر 1424 هـ - 19-6-2003 م
  • التقييم:
2717 0 209

السؤال

هل هناك إثم علي في حالة عدم الذهاب إلى ابنة خالي في المناسبات، لأنني أشعر بأني أخادع نفسي إذا فعلت ذلك ربما تكون غيرة، فماذا أفعل، لا أريد أن أتحمل أي إثم، مع العلم بأنها لا تقوم بزيارتي في المناسبات، فماذا أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد حث الإسلام على صلة الإرحام وجعلها من أفضل القربات التي يتقرب بها العباد إلى الله عز وجل، واعتبر قاطعها مقترفاً لأعظم المآثم، وقد سبق بيان ذلك مفصلاً في الفتوى رقم: 1765. وبهذا تتضح للسائلة أهمية صلة الرحم، وأن عليها المواصلة في صلة بنت خالها وإن لم تكافئها بذلك، لما في المداومة على الصلة من أجر عظيم، فعن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رجلاً قال: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم إن لي قرابة أصلهم ويقطعوني وأحسن إليهم ويسيؤون إلي، وأحلم عنهم ويجهلون علي، فقال: لئن كنت كما قلت فكأنما تُسِفُّهم المَلَّ، ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك. رواه مسلم. وأعلى مراتب الصلة أن تكون بالملاقاة مع تقديم بعض الهدايا، ويلي ذلك أن تكون بالملاقاة فقط أو الهدايا فقط، ثم الاتصال بالهاتف ونحوه عند المناسبات، ولمزيد من الفائدة راجعي الفتوى رقم: 7683. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة