طرائق نصر الدين
رقم الفتوى: 33343

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 ربيع الآخر 1424 هـ - 16-6-2003 م
  • التقييم:
2979 0 266

السؤال

عاهدت ربي على أن أنصر دينه الحق، و أريد أن أفـي بعهدي بطريقة ترضي الله و رسوله،
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن سؤالك هذا لا يختلف اختلافا كبيرا عما سأل عنه معاذ بن جبل -رضي الله عنه- رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر فأصبحت يوما قريبا منه، ونحن نسير، فقلت يا رسول الله أخبرني بعمل يدخلني الجنة ويباعدني عن النار، قال: لقد سألتني عن عظيم، وإنه ليسير على من يسره الله عليه، تعبد الله ولا تشرك به شيئا، وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت، ثم قال، ألا أدلك على أبواب الخير؟ الصوم جنة، والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار، وصلاة الرجل في جوف الليل، قال ثم تلا: تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ [السجدة: 16]. حتى بلغ: يَعْمَلُونَ ثم قال: ألا أخبرك برأس الأمر كله وعموده وذروة سنامه؟ قلت: بلى يارسول الله، قال: رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد، ثم قال: ألا أخبرك بملاك ذلك كله؟ قلت: بلى يا نبي الله، فأخذ بلسانه، قال: كف عليك هذا، فقلت: يا نبي الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به؟ فقال: ثكلتك أمك يا معاذ، وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم. رواه الترمذي وابن ماجه وأحمد. فهذا الحديث لخص للمسلم أمر دينه، فالزم ما ورد فيه من أبواب الخير، وأخلص نيتك لله في كل ذلك، وعليك بالنصح لهذا الدين ولأئمة المسلمين وعامتهم. روى تميم الداري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الدين النصيحة. قلنا: لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولكتابه ولرسوله، ولأئمة المسلمي وعامتهم. متفق عليه. واللفظ لمسلم. وانظر شرح الحديث في الفتوى رقم: 3058، فإنه فصَّل لك كيف تنصر دين الله وتفي بعهدك بطريقة ترضي الله. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة