كيف يتوب تارك الصلاة عمدا والمصلي أحيانا بغير وضوء
رقم الفتوى: 332977

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 ذو القعدة 1437 هـ - 16-8-2016 م
  • التقييم:
4974 0 88

السؤال

منذ فترة لا أصلي، وإن صليت صليت دون وضوء، ولا أتذكر عدد الصلوات التي لم أصلها، ولي في هذه المشكلة سنة أو سنتان، وأريد تجديد إيماني، والإحساس بطعم الصلاة، فكيف؟ وهل يجب أن أعيد كل الصلوات التي فاتتني؟ أم أبدأ من جديد؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فيجب عليك أن تبادري بالتوبة النصوح إلى الله تعالى قبل أن يحال بينك وبينها، والتوبة إلى الله معناها الرجوع من المعصية إلى الطاعة، والندم على ما فات، وعقد العزم الجازم على عدم العودة إلى المعصية فيما بقي من العمر، فإذا حصل منك ذلك قبل الله توبتك، وعفا عنك، وأحبك، وبذلك تجدين طعم الإيمان ولذة الطاعة.. قال الله تعالى: وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ {الشورى: 25}. وقال تعالى: إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين {البقرة:222}.

وأما الصلاة التي تركت عمداً، والتي صليت بغير وضوء: فيجب عليك قضاؤها كلها، لأن حكم الصلاة المتروكة عمدا كحكم المنسية عند جمهور العلماء، فتصلينها جميعها إن علمت عددها، وإلا فاحتاطي لها حتى تبرأ ذمتك، ولمعرفة كيفية قضاء الفوائت انظري الفتوى رقم: 26275.

وذهب بعض أهل العلم إلى أن تارك الصلاة عمداً كافر كفراً أكبر مخرجاً من الملة، وإذا عاد إلى الإسلام، فهو غير مطالب بقضائها، لأنه بمثابة داخل في الإسلام من جديد، والواجب عليه هو التوبة إلى الله عز وجل والإكثار من الطاعات والنوافل والأعمال الصالحة لعلها تكفر ما حصل منه، وانظري الفتوى رقم: 12700.

نسأل الله تعالى أن يجعلنا وإياك من التوابين والمتطهرين، ومن الذين هم على صلاتهم دائمون.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة