الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضابط حصول الطمأنينة في الصلاة
رقم الفتوى: 322975

  • تاريخ النشر:الأحد 13 جمادى الأولى 1437 هـ - 21-2-2016 م
  • التقييم:
6652 0 133

السؤال

هل يخل الشخص بالطمأنينة، لو ثبت على الركن فترة تقل عن فترة الإتيان بالذكر في هذا الركن، أي مثلا سجد لفترة تقل عن الفترة التي يحتاجها لقول سبحان الله، ولكن سكنت أعضاء السجود؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن الطمأنينة ركن من أركان الصلاة، لا تتم إلا بها؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: إذا قمت إلى الصلاة فكبر، ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن، ثم اركع حتى تطمئن راكعاً، ثم ارفع حتى تطمئن قائماً، ثم اسجد حتى تطمئن ساجداً، ثم ارفع حتى تطمئن جالساً، وافعل ذلك في صلاتك كلها. رواه البخاري وغيره.
وحدّها أو أقلها: استقرار الأعضاء على هيئة الركن قياماً، وقعوداً، وركوعاً، وسجوداً، وإن قلَّ.

قال المرداوي في الإنصاف: وَحَدُّهَا حُصُولُ السُّكُونِ وَإِنْ قَلَّ، عَلَى الصَّحِيحِ مِنْ الْمَذْهَبِ. اهـ.

وعلى ذلك، فإن حصول ركن الطمأنينة، يكون باستقرار الأعضاء عند كل ركن زمنا مَّا، ولو كان يسيرا، وللمزيد من الفائدة انظر الفتوى رقم: 199599 وما أحيل عليه فيها.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: