الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسائل في الطهارة ونصائح للمبتلى بالوساوس فيها
رقم الفتوى: 322486

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 جمادى الأولى 1437 هـ - 15-2-2016 م
  • التقييم:
14705 0 169

السؤال

الوسواس يؤثر علي كثيرا خاصة مع عائلتي: أنا شاب ـ والحمد لله ـ شفاني الله من كثير من هذه الوساوس، وأريد القضاء عليها نهائيا، وبقي لدي وسواس النجاسة، فنحن نتدرب في الصالة، وفي يوم كانت فوقنا أنابيب لمياه الصرف النجسة التي تأتي من المرحاض، وكانت تسقط على الأرض، وبسبب سقوطها تركت أثرا على السجاد الذي نتدرب عليه، وكان من يمشي على ذلك الماء ينقله إلى أنحاء الصالة الأخرى، وأشك أن كل من يمشي عليه يتنجس، ولأننا نعرق كثيرا فالنجاسة تنتقل إلى الأيدي والأرجل، فهل يمكن أن آخذ بالفتوى التي تقول إنه يطهر إذا جف بالريح وذهبت عينه؟ وماذا أفعل في هذه الحالة؟ كما أن فمي يسيل منه دم كثير، فإذا جف، فهل يطهر بالجفاف؟ أم ما دام لونه أحمر فلا يطهر؟ وإذا أصاب المذي الفراش، فهل إذا جف يصبح المكان طاهرا أم لا؟ وإذا كان مع المني مذي وأصابا معا الفراش، فهل إذا جفا يصبحان طاهرين؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فدع عنك الوساوس، ولا تبال بها، ولا تعرها اهتماما، وليس ثم يقين بأن هذا الماء المتقاطر على هذا السجاد كان نجسا والأصل طهارته، ومن ثم فلا داعي لكل هذه الوساوس، ولا حاجة بك إلى الحكم بطهارة تلك الأشياء بالجفاف، لأنه لم يحكم بنجاستها أصلا، فاستصحب الأصل وهو طهارتها ودع عنك هذه الوساوس والأوهام، ثم إن في انتقال النجاسة من النجس المبتل أو الرطب إلى ما لاقاه من الطهرات خلافا بيناه في الفتوى رقم: 116329.

وانظر أيضا الفتوى رقم: 154941.

ويسعك الأخذ بقول من لا يرى انتقال النجاسة والحال هذه، فإن للموسوس أن يترخص بأيسر الأقوال رفعا للحرج على ما هو مبين في الفتوى رقم: 181305.

وأما الدم: فإن يسيره معفو عنه، وإذا تحققت من وجوده في فمك ولم يكن ذلك مجرد شك أو وهم، فاغسل فمك من أثره، والخطب بحمد الله يسير.

وأما المذي: فقد ذهب بعض أهل العلم إلى العفو عن يسيره كالدم، ويسعك الأخذ بهذا المذهب. وانظر لبيان ما يعفى عنه من النجاسات الفتوى رقم: 134899.

واعلم أنه لا يطهر بالجفاف إلا الأرض وما اتصل بها اتصال قرار كالشجر والبناء، ولكنك لو أعرضت عن هذه الوساوس وحكمت بطهارة ما تشك في نجاسته بناء على الأصل، وأخذت بالعفو عن يسير النجاسات لزالت عنك هذه الوساوس بإذن الله. وانظر لبيان كيفية علاج الوسوسة الفتوى رقم: 51601.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: