الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم المواظبة على أدعية معينة قبل النوم
رقم الفتوى: 315907

  • تاريخ النشر:السبت 23 صفر 1437 هـ - 5-12-2015 م
  • التقييم:
5979 0 155

السؤال

قبل أخذ قيلولة في الظهر أدعو الله بأمور أريدها منه حتى لا أنسى الدعاء، وفي وقت النوم بالليل، وتختلف الأدعية، ففي وقت القيلولة تكون أقل، وتكون كلها في وقت النوم، فهل هذا يعد من الابتداع؟ علما بأنني أتخذ من وقت القيلولة والنوم وقتا للدعاء... وأدعو الله بأشياء أريد أن لا تحدث لي، مثل الاحتلام أو حك النفر الذي بجسمي... لأن هذا يسبب لي الوسوسة، وهل هذا الفعل يعد بدعة أم لا؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا حرج عليك في هذه الأدعية، فهي من اتخاذ الورد، وليست بدعة، وانظر الفتوى رقم: 106246.

وكثير من السلف كانوا يداومون على أدعية يحتاجون إليها، لكن ليس لك أن تدعي أنها سنة مشروعة لكل أحد، أو تعتقد فضيلة للمداومة عليها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: