لا حرج في صلة الرحم بنية الصلة والتسلية
رقم الفتوى: 313978

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 5 صفر 1437 هـ - 17-11-2015 م
  • التقييم:
1762 0 82

السؤال

هل يجوز فعل أمر بنية رضى الله ومعه نية أخرى، كأن ينوي عند زيارة الأقارب صلة الأرحام والتسلية معهم؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالأفضل للمسلم والأعظم له أجرا إذا أراد فعل الطاعة أن يمحض نيتها للعبادة فقط، لكن يجوز له أن ينوي معها ما لا يتنافى معها عند أكثر أهل العلم، لأن الغرض المباح لا يُنافي العبادة، ويمثلون له بنية رفع الحدث في الوضوء أو الغسل مع نية التبرد أو إزالة النجاسة أو الوسخ أو التعليم.

وعلى ذلك؛ فإن من نوى مع صلة الرحم التسلية مع رحمه بالمباح لا حرج عليه، وانظر الفتوى رقم: 164699، وما أحيل عليه فيها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة