الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مدى مسؤولية الطبيب الذي لم يستطع تشخيص الحالة بسبب ضعف الإمكانيات
رقم الفتوى: 308503

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 ذو الحجة 1436 هـ - 28-9-2015 م
  • التقييم:
4832 0 264

السؤال

طبيب حديث التخرج طلب منه جاره أن يرى ابنه حديث الولادة؛ بناء على طلب طبيب النساء، وفي هذا الوقت لم يكن مجهزًا بأي من الأدوات الطبية، والكهرباء كانت مقطوعة، وحاول الكشف على الطفل لكنه لم يستطع لعدم توفر الإمكانيات، وقالت له إحدى النساء: إن هناك صعوبة في التنفس لدى الطفل. فقال لها: أنا لا أسمع شيئًا. وقال لأمه: هل رضع منك؟ فقالت الأم: لا. قال لها: لا بد أن يأخذ صدرك، ويرضع خلال ساعتين، وإن لم يحدث هذا، فلا بد أن تذهبي به إلى المستشفى، أنا أراه بخير. وقال لأخته التي تبلغ 12عامًا عند خروجه من المنزل: اذهبي بأختك إلى طبيب أطفال ليراه؛ فأنا لم أستطع أن أكشف عليه، فليس معي سماعة، وأكّد عليها أن تخبر والديها. ولكن الأهل اكتفوا بكلمة الطبيب "إنه بخير"، وتوفي الطفل في اليوم التالي بعد أن ساءت حالته، وقد حاولوا إنقاذه، ولكن بعد فوات الأوان، والطبيب الذي كتب إقرار الوفاة قال: إنه يعاني من عيوب خلقية بالقلب غالبًا، وعندما سأل الطبيب الأول: لماذا لم تفعلوا ما أخبرتكم به؟ قالت الأم: لم أنتبه لكلامك؛ لأني كنت متعبة من التخدير، فهل على الطبيب إثم أم هو تقصير الأهل؟ ولو كان مخطئًا، فما هي كفارته؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فهذا الطبيب لم يكن له أثر في وفاة هذا الطفل لا بتسبب، ولا بمباشرة.

ومن ثم؛ فلا يلزمه شيء، فلا كفارة عليه، ولا تلزم عاقلته دية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: