العقيقة عن المولود سنة مؤكدة
رقم الفتوى: 30844

  • تاريخ النشر:الخميس 15 صفر 1424 هـ - 17-4-2003 م
  • التقييم:
9574 0 309

السؤال

السلام عليكم أريد السؤال عن معنى حلم حلمت به قبل نحو 10 أيام إذ حلمت في وقت الفجر لا أدري أهو قبله أم بعده بأني أضع ابنتي الوحيدة والتي تبلغ من العمر عاما واحد وبضعة أيام أني أضعها على الأرض وأنوي ذبحها فيأتي أحدهم والذي لا أذكر إن كان أنثى أو ذكرا ويسألني ماذا أفعل فأجيب أني سأذبحها فيقول لي مثل سيدنا ابراهيم عليه السلام عقي عنها أحسن وانتهى الحلم.فقمت بالأمس بذبح سخل ( ماعز ) عنها بنفس شروط الأضحية أي عمره أكثر من عام وسليم معافى ذو شكل جميل ونظيف كما وقمت أنا أيضا بالتسمية عليه خوفا من أن ينسى الذابح وقمنا بتوزيع لحم السخل كما توزع الأضاحي .سؤالي هل قمت بعمل جيد في كل ذلك، مع العلم أني كنت منذ ولادتها أقول إني سأعق عنها عندما يتيسر الحال مع العلم بأني وزوجي موظفان مسكينان بالكاد نفي حاجتنا اليومية وبصعوبةوشكرا لكم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن العقيقة عن المولود سنة مؤكدة في قول جمهور أهل العلم -وهو الراجح- والسنة أن تذبح عن المولود في اليوم السابع، فإن لم يتمكن ففي الرابع عشر، فإن لم يستطع ففي اليوم الحادي والعشرين، فإن فاته ذلك اليوم ففي أي وقت تيسر له جاز فعلها، أما إذا استطاع أن يفعلها في الوقت المحدد ثم قصر في ذلك، فله أن يفعلها وقتما يشاء، لكن ليس أجره كمن التزم كامل السنة، وما ذكرناه هنا مذهب الحنابلة، وقول عند المالكية، وهو مروي عن عائشة رضي الله عنها، وهي لا تقول ذلك إلا بتوقيف من النبي صلى الله عليه وسلم، ولتراجع الفتوى رقم: 1383
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة