مدى صحة الأخذ بقول من يرى عدم كفر تارك الصلاة
رقم الفتوى: 304045

  • تاريخ النشر:الأحد 17 شوال 1436 هـ - 2-8-2015 م
  • التقييم:
5892 0 120

السؤال

أنا شاب عمري 17 سنة وأرى مذهب الجمهور هو الأقوى أن تارك الصلاة لا يكفر، فهل يجوز لي أن آخذ بهذا دون النظر للأقوال الأخرى مثل قول ابن باز؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فإن كنت قادرا على النظر في الأدلة ولديك من آلة العلم ما يمكنك من الترجيح بين الأقوال فلا يجوز لك أن تأخذ بقولٍ مختلفٍ فيه دون النظر إلى أدلة الفريق الآخر والترجيح بين الأقوال، وإن كنت عاميا ليس لديك القدرة على ذلك فلا حرج عليك في الأخذ بقول الجمهور دون النظر لأدلة القول الآخر، وانظر الفتوى رقم: 120640، عن العامي إذا اختلفت الفتوى فبقول من يأخذ، والفتوى رقم: 294568، عن موقف العامي من المذاهب الفقهية، والفتوى رقم: 298351، عن واجب العامي في معرفة أحكام الشرع.
ولا تنس أن من قال بعدم كفر تارك الصلاة كسلا يرى أنه يستتاب وإلا قتل عند بعضهم، وحبس عند آخرين حتى يصلي، فكلهم متفقون على عدم تركه وشأنه.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة