الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم استمرار الجماع عند سماع الأذان
رقم الفتوى: 296656

  • تاريخ النشر:الإثنين 30 رجب 1436 هـ - 18-5-2015 م
  • التقييم:
44183 0 246

السؤال

هل يجب الغسل من الجنابة على الزوجين إذا نودي لصلاة العصر ولم يقضيا حاجتهما بعد؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فالسؤال فيه غموض، ولكن نقول إن كان المراد أنه هل يلزمهما الكف عن الجماع لأجل سماع الأذان فالجواب أنه لا يلزمهما ذلك، ولتنظر الفتوى رقم: 138148، وأما إن كان المراد السؤال عن لزوم التوقف عن الجماع لأجل إدراك الجماعة فإنه لا يلزم كذلك، ولتنظر الفتوى رقم: 126612، والحاصل أنه يجوز لهذين الزوجين أن يقضيا حاجتهما من الجماع حتى يفرغا، فإذا فرغا اغتسلا وصليا ما لم يخشيا خروج الوقت، فإن خشيا خروج الوقت، فالواجب عليهما الكف عن الجماع لإدراك الوقت عند الجمهور، فإن كانا تائقين إلى الجماع، ففي المسألة خلاف تنظره في الفتوى المحال عليها.

وأما الغسل فإنه يجب بتغييب حشفة الذكر في الفرج، وإن لم يحصل إنزال، فعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا جلس بين شعبها الأربع ثم جهدها فقد وجب الغسل وإن لم ينزل» متفق عليه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: