علاج وساوس الطهارة والصلاة بالإعراض عنها
رقم الفتوى: 294706

  • تاريخ النشر:الأحد 15 رجب 1436 هـ - 3-5-2015 م
  • التقييم:
7216 0 173

السؤال

كنت أصلي، وكانت هناك أسلاك في سروالي قد انفلتت من الخياطة، ومع الركوع والسجود دخلت في الدبر ـ على ما أظن ـ فقمت بسحبها، ولكنني قطعت صلاتي، لأنني خشيت أن تبطلها وأعدتُها، وعندما نظرت إليها بعد الصلاة لم أجد نجاسة، وقطعت الأسلاك، وحتى ملابسي لم يكن عليها شيء، وخشيت أن يكون قد خرج ريح، لكنني لا أستطيع أن أجزم تماما، لأنني لم أشم ريحاً أو أسمع صوتا فقط أحسست بخروج هواء... عندما سحبت الأسلاك، فهل فعلي صحيح؟ وهل الثياب التي تكون على فتحة الدبر أو مثل هذه الأسلاك تبطل الصلاة وتتنجس؟ أم ماذا؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد تبين لنا من خلال أسئلة سابقة، أن لديك وساوس كثيرة, فلأجل ذلك ننصحك بالإعراض عنها, وعدم الالتفات إليها فإن ذلك من أنفع العلاج لها، وراجع للفائدة الفتوى رقم: 3086.

وبخصوص ما شعرت به أثناء الصلاة من خيوط تلامس فتحة الدبر, أو نحوها فإنه لا يبطل الصلاة, ولا تعتبر تلك الخيوط متنجسة, وبالتالي فما فعلته من قطع صلاتك فعل غير صواب, وينبغي الابتعاد عنه مستقبلا, وراجع مبطلات الصلاة مفصلة, وذلك في الفتوى رقم: 6403.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة