الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاستثمار في البورصة عند غلبة الظن بالإباحة
رقم الفتوى: 293809

  • تاريخ النشر:الأحد 8 رجب 1436 هـ - 26-4-2015 م
  • التقييم:
15236 0 185

السؤال

أنا أستثمر بالبورصة السعودية ضمن الشركات المباحة المجمع عليها من الفوزان والشلبي والراجحي، وأنا لا أستطيع معرفة فيما إذا تتعامل هذه الشركات مع بنوك ربوية أو لا، وإنما أبني معلوماتي على أن الشركة مباحة بناء على الإجماع.
وشكرا لجهودكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فحيث غلب على ظنك أن معاملات تلك الشركات مباحة، بناء على إخبار أناس موثوقين من أهل العلم، فيسعك تقليدهم واعتماد قولهم في ذلك، ومن ثم فلا حرج عليك في استثمار أموالك من خلال تلك الشركات. وراجع للفائدة الفتويين التالية أرقامهما: 174237، 237346.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: