من أعذار ترك الجماعة
رقم الفتوى: 29370

  • تاريخ النشر:الخميس 26 ذو الحجة 1423 هـ - 27-2-2003 م
  • التقييم:
5489 0 266

السؤال

السلام عليكمأنا شاب أبلغ من العمر 23 عاما، وأعيش في مدينة نيويورك الأمريكية، أريد أن أسأل إذا كان واجبا علي أن أحضر صلاة الجماعة في المسجد، علما بأن المسجد على بعد 40 دقيقه من منزلي، والجو هنا بارد جدا، ولا أسمع النداء( كما سمعت منكم بأن من يسمع النداء فقد وجبت عليه صلاة الجماعة)، مع العلم أيضا أنني أصلي مع أخي في المنزل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كان الواقع ما ذكرت من كون المسجد بعيداً عن المنزل على هذا النحو، وأنك لا تسمع أذاناً والجو شديد البرودة، فهذه أعذار لك في ترك صلاة الجماعة في المسجد، وما تصفه من صلاتك مع أخيك جماعة واجب عند جماعة من أهل العلم، ويؤيده عموم قوله صلى الله عليه وسلم لـ مالك بن الحويرث : فإذا حضرت الصلاة فليؤذن أحدكم وليؤمكم أكبركم. رواه البخاري.
والتقديم في الإمامة بكبر السن حيث تساوى المصلون في باقي الخصال التي ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: يَؤُمّ الْقَوْمَ أَقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ الله. فَإِنْ كَانُوا فِي الْقِرَاءَةِ سَوَاءً. فَأَعْلَمُهُمْ بِالسّنّةِ. فَإِنْ كَانُوا فِي السّنّةِ سَوَاءً. فَأَقْدَمُهُمْ هِجْرَةً. فَإِنْ كَانُوا فِي الْهِجْرَةِ سَوَاءً، فَأَقْدَمُهُمْ سِلْماً. وَلاَ يَؤُمّنّ الرّجُلُ الرّجُلَ فِي سُلْطَانِهِ. وَلاَ يَقْعُدْ فِي بَيْتِهِ عَلَى تَكْرِمَتِهِ إِلاّ بِإِذْنِهِ. وفِي رِوَايَةٍ (مَكَانَ سِلْماً) سِنّاً.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة