حكم الزواج من امرأة بعينها دون رغبة الوالدين
رقم الفتوى: 292717

  • تاريخ النشر:الخميس 27 جمادى الآخر 1436 هـ - 16-4-2015 م
  • التقييم:
4001 0 112

السؤال

أنا شاب أريد الزواج من فتاة مطلقة (ابنة عمتي) ولها بنت تبلغ من العمر5 سنوات، لكن قوبلت برفض شديد جدا من والدي بهذا السبب، ولم أستطع أن أنفصل عنها مما أدى بنا إلى الزنا الذي ترتب عليه حمل أجهض بعد 30 يوما، وهنا كانت الاستفاقة حيث لم أستطع أن أنسى أو بالأحرى أتناسى هذا الذنب العظيم جدا، فبكيت وتألمت كثيرا، وأعدت المحاولة مع والدي مرة أخرى لأتم زواجي بها لكن تم الرفض مرة أخرى وبشدة، مع العلم أني واعدتها بالزواج وأحبها كثيرا، وبعد البحث علمت أني أستطيع الزواج بدون موافقتهما، لكن أبي هددني وحملني مسؤولية عواقب هذا الزواج من حالة أمي النفسية والمرضية، علما أنها مريضة وترفض هذا الزواج، وقررت قطيعتي إذا ما تم، وقطيعة أبي لأخته إن تمت الموافقة.
أنا الآن في حيرة من أمري، لا أستطيع التخلي عنها، وخصوصا بعدما حصل بيننا، وأحاول وأطلب التوبة من الله يوميا، ولم أعد ألاقيها وواعدت الله ونفسي ألا عود لهذا الذنب مرة أخرى، ورتبت أموري للزواج منها، وطلبت الانتقال إلى مدينة أخرى تفاديا لمشاكل والدي وحفاظا على علاقتي بهما.
وجزاكم الله عنا كل خير.

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالزنا ذنب عظيم، وهو من كبائر الذنوب، ومن أسباب سخط الله تعالى، وسبق أن بينا ما ورد فيه من الوعيد الشديد، فراجع الفتوى رقم: 26237، وقد أحسنت بتوبتك منه، وحذرك مما يمكن أن يؤدي بك إلى الفتنة مرة أخرى، ومن شؤم هذه الفاحشة أنها جرت إلى معصية أخرى وهي إجهاض الجنين، وإجهاضه محرم ولو كان الجنين في طور النطفة على الراجح من أقوال الفقهاء، وانظر الفتوى رقم: 143889، فيجب على من شارك في الإجهاض أن يتوب إلى الله عز وجل.

ولا يجوز للزاني الزواج ممن زنى بها إلا بعد التوبة والاستبراء، كما سبق وأن بينا في الفتوى رقم: 1677، والفتوى رقم: 36807.

وعلى فرض تحقق التوبة والاستبراء، فإن طاعة الرجل والديه مقدمة على زواجه من امرأة معينة إلا إذا خشي على نفسه الفتنة بها، وسبق أن أوضحنا ذلك في الفتوى رقم: 114921.

ويمكن الاستعانة بالله عز وجل أولا في محاولة إقناع الوالدين، ثم الاستعانة بمن يرجى أن يقبلا قوله، وعلى كل تقدير مهما أمكن الولد أن يبر والديه، ويبحث عن امرأة أخرى فهو أولى وأفضل، وخاصة في هذه الحالة التي يخشى أن تتضرر فيها الأم إن تم هذا الزواج.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة