الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الكلام بغير الذكر يمنع من حصول ثواب الجلوس في المصلى إلى طلوع الشمس
رقم الفتوى: 290905

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 جمادى الآخر 1436 هـ - 1-4-2015 م
  • التقييم:
16280 0 227

السؤال

هل يجوز التحدث بغير ذكر الله أثناء الجلسة التي بين صلاة الفجر في جماعة حتى تطلع الشمس؟ وهل إذا تحدثت بغير ذكر الله حينها لا أنال الأجر الوارد في الحديث حجة وعمرة تامة؟ وهل هناك فرق إذا كان يجوز الحديث ما إذا كان هذا الحديث لضرورة أو لغير ضرورة؟ أم أن الشرط الوحيد لنوال الأجر بمشيئة الله هو الجلوس في المصلى؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فأما الكلام بعد صلاة الصبح بغير الذكر فهو جائز، ولتنظر الفتوى رقم: 154721، ولكن من اشتغل بالكلام بغير ذكر الله تعالى في هذا الوقت لم ينل الثواب الوارد في الحديث وهو أجر حجة وعمرة تامة تامة؛ لأن الثواب الوارد معلق على مجموع أعمال فمن أخل بها أو بشيء منها لم يحصل له هذا الثواب، وانظر الفتوى رقم: 130461، والفتوى رقم: 248992، ولم نقف على كلام للعلماء فيما إذا تكلم الشخص لحاجة بغير الذكر، ولكن يرجى لمن تكلم كلاما يسيرا لحاجة أو ضرورة ألا يفوته ذلك الأجر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: