كيف تتجنب البنت أثر دعوة أمها عليها بعد موتها
رقم الفتوى: 290317

  • تاريخ النشر:الخميس 6 جمادى الآخر 1436 هـ - 26-3-2015 م
  • التقييم:
3883 0 289

السؤال

نشأت في أسرة مفككة، كل واحد مشغول بنفسه، لا نشعر بأي رابط يربطنا ببعض، وأنا الوحيدة غير متزوجة، ولذلك كنت في أسوإ حالاتي النفسية، لم أكن أصلي بسبب وسواس قهري شديد، ليس لي علاقة بوالدتي رحمها الله فقط أخدمها، حتى أقاربي عندما يأتون لا أستقبلهم وأعتزل في غرفتي، كنت في غفلة شديدة، وبعد عن الله، وحزن وكآبة ملازمة لي من الطفولة، لا أعرف برا ولا صلاة ولا جنة ولا نارا؛ الآن بعد وفاة والدتي بسنوات هداني الله، وعدت إلى صلاتي، وبدأت روحي تعود إلي، وتحسنت نفسيتي، وتبت إلى الله، وندمت على ترك الصلاة، وندمت ندم العمر على عقوقي لوالدتي وإهمالي رعايتها، ولا أستطيع أن أسامح نفسي، وقد سمعت فتوى للشيخ ابن عثيمين أن لعاق والديه بعد موتهما توبة، ولا إثم ولا عقوبة عليه بحمد الله، وأنا كثيرة الدعاء لوالديّ والاستغفار لهما لكنْ حدث في يوم أني ذهبت إلى طبيبة الأسنان، وعندما علمت والدتي قالت غضب الله عليك إن ذهبت مرة أخرى، ولم أبال بدعوتها للأسف وذهبت، وسبب منعي أنها تخاف أن أتعرض لتحرش في العيادة، مع العلم أن المستوصف بجوار البيت، والطريق آمن، والتعامل مع نساء فقط، وهي تعلم هذا (لكن أمي عندها هواجس وأفكار ووساوس لا حقيقة لها، مثلا عندما تقدم أحد لخطبتي رفضت هي ووالدي، والسبب أنه قد يكون يتعبني في حياتي أو يضربني، وهم لم يسألوا عنه، وعندما أردت الذهاب للجامعة رفضت في البداية، وقالت قد يحدث لك شيء لا شأن لك فيه، هي تخاف كثيرا علي وليس لخوفها مبرر؛ لذلك منعتني من الذهاب إلى المستوصف، الآن أنا أعيش رعبا شديدا بسبب دعوتها بغضب الله، هل التضرع إلى الله ودعاؤه يرفع عني دعوة أمي؟ الصدقة تطفئ غضب الرب. هل لو قمت بالتصدق بكثرة لا تصيبني دعوة أمي؟ المرجو الرد فأنا أخاف الله، وأخاف عذابه، وليس لي هم في هذه الحياة إلا رضاه، ولكني أعيش في هم لا يعلمه إلا الله.

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فنهنئك على ما أنعم الله تعالى به عليك من نعمة الاستقامة والهداية إلى الصراط المستقيم، ونسأله عز وجل أن يفرج همك وينفس كربك، ونوصيك بكثرة الدعاء، وخاصة دعاء المكروب، ودعاء الهم، ونحوها من الأدعية، وفي الفتوى رقم: 70670، جملة منها فراجعيها.

وتجب عليك التوبة النصوح إن كنت قد فرطت في شيء من حق أمك، وراجعي شروط التوبة في الفتوى رقم: 29785، واحرصي على برها بعد موتها لتنالي رضاها، ولمعرفة كيفية بر الوالدين بعد موتهما راجعي الفتوى رقم: 7893، والفتوى رقم: 203998.

وقد ذكر أهل العلم أن طاعة الوالدين لا تجب بإطلاق، وأنها مقيدة بما فيه مصلحة لهما، ولا ضرر على الولد، فمنع أمك إياك من الذهاب إلى طبيبة الأسنان إن لم يكن لها ما يسوغه فلا تأثمين ـ إن شاء الله ـ بمخالفتها في ذلك، ونرجو أن لا يستجاب لها في دعوتها عليك بغير وجه حق، وانظري الفتوى رقم: 125123.

 والأولى بك على كل حال أن تكثري من الدعاء والصدقة ونحو ذلك من الأعمال الصالحة، فعسى الله أن يجعل ذلك سببا في دفع أقدار الله تعالى بأقداره، وراجعي الفتوى رقم: 35295، والفتوى رقم: 245344.

وننبه إلى أن يحذر الآباء الدعاء على الأبناء، فقد جاءت النصوص ناهية عن ذلك، فقد تستجاب الدعوة ويندم الآباء على الإقدام على الدعاء فلينتبه لذلك أشد الانتباه، ويمكن مطالعة الفتوى رقم: 52971.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة