الوكيل لا يضمن إلا بالتفريط والتعدي
رقم الفتوى: 288760

  • تاريخ النشر:الأحد 25 جمادى الأولى 1436 هـ - 15-3-2015 م
  • التقييم:
2778 0 173

السؤال

من 4 سنوات عملت أنا وأحد أصدقائي في شركة تسويق شبكي qnet وكان لا بد أن يشتري كل منا منتجا حتى يتم فتح العمل مع الشركة، صديقي اختار منتجا عبارة عن برنامج للمكالمات الدولية ويرسل السوفت وير الخاص به على موبايله، وحدثت مشكلة ولم يصل هذا البرنامج، وحاولت أكثر من مرة جاهدا لحل هذه المشكلة ولكني لم أستطيع حلها، وهو يعلم بذلك، وخلال هذه الفترة عمل معي مع الشركة ولكنه لم يحقق أي أرباح، واعتزل العمل مع الشركة، بعد 4 سنوات قال لي حدثت لي ضائقة مادية وأريد البرنامج، وعندما قلت له إني لم أقدر على حل المشكلة بعد المحاولات العديدة منذ 4 سنوات وهو كان على علم بذلك، قال لي رد لي فلوسي، فهل هو يستحق فعلا أن أرد له الفلوس؟ مع العلم أني لم آخذ المبلغ لي بل كان مقابل المنتج الذي اشتراه أون لاين لفتح العمل مع الشركة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فثمن البرنامج المذكور ليس عليك ضمانه له؛ لأنه وكلك في دفعه للشركة، فإن كنت فعلت ما أمرك به دون تعد أو تفريط فلا ضمان عليك، فالوكيل أمين لا يضمن.

قال في الغاية والتقريب لأبي شجاع: والوكيل أمين فيما يقبضه وفيما يصرفه، ولا يضمن إلا بالتفريط.

واعلما أن ما أقدمتما عليه من الاشتراك في نظام الشركة التسويقي مقابل شراء منتج لا يجوز، فاستغفرا الله تعالى وتوبا إليه, وراجع الفتوى رقم: 114509.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة