حكم ذبح أهل الأب لشاة أخرى عقيقة عن المولود
رقم الفتوى: 288055

  • تاريخ النشر:الأحد 18 جمادى الأولى 1436 هـ - 8-3-2015 م
  • التقييم:
12870 0 242

السؤال

أريد أن أعق عن مولودي الذكر بشاتين حسب السنة إلا أني لا أملك المال الكافي إلا لواحدة، وأقترح على أهلي أن يذبحوا أخرى عندهم، علما أننا في استحالة للوصول إليهم، فضلا عن أن من حولهم من المعسرين وذوي قرابة معنا، فمنطقتهم بعيدة جدا عنا ولا تدخلهم إليهم مواد غذائية؛ لذلك أشعر أن الذبح هناك يكون أكثر فائدة.
أفتونا مأجورين.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالسنة أن يعق عن الغلام شاتان، وعن الجارية شاة؛ لحديث أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرهم أن ُيعق عن الغلام شاتان مكافئتان، وعن الجارية شاة. رواه أحمد والترمذي وصححه الألباني.

ولكن ما دمت عاجزا عن الشاة الثانية فلا عليك في العق عن مولودك بشاة واحدة، وهي كافية ومجزئة، يقول الشيخ ابن عثيمين: فإن لم يجد الإنسان إلا شاة واحدة أجزأت وحصل بها المقصود، لكن إذا كان الله قد أغناه فالاثنتان أفضل. اهـ

ولا بأس بذبح أهلك لشاة أخرى عقيقة عن المولود؛ لأن العقيقة ـ وإن كانت على من تلزمه النفقة ـ إلا أنها إن عملت بإذنه فهي مجزئة، كما تقدم في الفتوى رقم: 15671، وإنما الكلام في إجزائها عن من لم يأذن فيها.

وما ذكرته من وجود محتاجين في المنطقة التي تسكن فيها زوجتك يزيد من أهمية عمل العقيقة عندهم لينتفع منها أولئك المحتاجون.

وراجع بعض الأحكام المتعلقة بالعقيقة في الفتوى رقم: 2287، والفتوى رقم: 4907.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة