هل يأثم من وضع دواء في أعشاب يصل إلى ثمار بجانبها تضر من يأكلها
رقم الفتوى: 283285

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 ربيع الآخر 1436 هـ - 26-1-2015 م
  • التقييم:
1963 0 107

السؤال

أملك قطعة أرض مزروعة أشجار قوارص. قمت بمداواة الأعشاب الموجودة تحت الأشجار، فتفطنت لوصول الدواء للثمار، مع العلم أن المنصوح به هو عدم المداواة قبل 20 يوما من الجني، و لكن رغم علمي لم أتوقف عن المداواة بداعي أنه صعب أن يتسبب القليل من الدواء في مرض المستهلك أو موته لا قدر الله، لكن بعد الانتهاء من المداواة أحسست بندم شديد، وأنا حاليا في حالة إحباط حيث إنني أشعر أنني ممكن أن أكون تسببت في موت أو مرض أنفس بشرية، أفيدوني، جزاكم الله خيرا، كيف أطمئن ضميري؟.
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد أخطأت حين خالفت المتبع بتعجيلك المداواة عن وقتها المنصوح به، كما أخطأت في تقريرك أن القليل من الدواء لا يضر بالمستهلك دون أن تسأل المختصين عن ذلك. وعليه، فيلزمك أن تتوب إلى الله تعالى من تعريض صحة الناس وأرواحهم للخطر، وبما أن الأصل هو براءة الذمة، فلا تعمر إلا باليقين، قال العلوي في النوازل: فمن تصدى للإفتاء فليحجم عن الإقدام على إلزام الضمان إلا بصريح، أو ظاهر، وإلا وجب عليه التمسك بالأصل الذي هو براءة الذمة فلا يلزمك ضمان شيء مع عدم اليقين بالإصابة وأنها بسبب ما أقدمت عليه. اهـ

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة