من الأعذار المبيحة للتخلف عن صلاة الجماعة
رقم الفتوى: 282787

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 ربيع الآخر 1436 هـ - 21-1-2015 م
  • التقييم:
8111 0 167

السؤال

أعمل سائق باص مدارس، وملزم بدوام ثابت لا يتغير، وأحيانا يكون بعد صلاة الفجر، وبعض الوقت قبلها، كما في هذه الأيام، فأضطر للصلاة بعد الأذان مباشرة، وذلك لأن المسجد يتأخر كثيرا.
فهل علي حرج في ذلك؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فأما حكم صلاة الفجر بعد الأذان مباشرة، فقد بينا حكمه بالفتوى رقم: 231181.

ولكن يفوتك بذلك فضيلة الجماعة، فإن أمكنك أن تبكر إلى التحرك بالباص، وتصلي في مسجد آخر في طريقك، فهو أحسن.

وإن تعذر؛ فيلزمك أن تصلي جماعة في بيتك، لوجوب الجماعة، -حتى ولو لم نقل بوجوبها في المسجد-، وانظر الفتوى رقم: 191365.

وإذا لم يمكنك شيء من ذلك، فالذي يظهر أنك معذور بترك الجماعة ـ إن شاء الله ـ فإن العلماء رخصوا في ترك الجماعة لمن يخاف حصول ضرر في معيشته.

قال في مطالب أولي النهى في الأعذار المبيحة لترك الجماعة: ويعذر بذلك -أي بعدم حضور الجمعة، والجماعة- خائف حدوث مرض.... إلى أن قال: ويعذر بتركهما خائف ضرر بمعيشته. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة