جزاء التسبيحة الواحدة بحمد الله تعالى في الدنيا نخلة يفوز بها في الجنة
رقم الفتوى: 282424

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 ربيع الأول 1436 هـ - 19-1-2015 م
  • التقييم:
5112 0 135

السؤال

إذا دخلت الجنة، وتمنيت نخلة؛ فإني أحصل عليها. وكذلك إذا قلت سبحان الله العظيم وبحمده. فما الفرق بينهما؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 ففي الحديث: من قال سبحان الله العظيم وبحمده، غرست له نخلة في الجنة. رواه الترمذي، وصححه الألباني.

قال في تحفة الأحوذي: أي: غرست له بكل مرة نخلة في الجنة. اهـ.

وكذلك قال المناوي في فيض القدير.

وإذا تمنى المؤمن في الجنة شيئا كنخلة، أو غيرها، حصل له ذلك؛ كما بينا بالفتوى رقم: 216193.

فالنخلة الأولى جزاء التسبيح بحمد لله، والنخلة الثانية من جزاء المؤمن في الجنة، حيث يُعطى ما تمناه، إن دخل الجنة

، والحديث بين أن التسبيح تنال به هذه النخلة، وهذا يقتضي دخول الجنة، فمن أراد الجنة، فليكثر من التسبيح.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة