تأخر من يحافظ على الصلاة في دراسته لا يعني أن الصلاة هي السبب
رقم الفتوى: 278359

  • تاريخ النشر:الأربعاء 25 صفر 1436 هـ - 17-12-2014 م
  • التقييم:
4442 0 289

السؤال

بعدما بدأت أصلي الصلوات كلها في أوقاتها بدأت أحصل على نقاط مخيبة للأمل لي بالامتحانات الدراسية، و سألت صديقي عن سبب لذلك فقال لي: إنه حدث معه مثل ما جرى معي، و قال لي إنه ترك الصلاة ورجعت دراسته ممتازة.
جزاكم الله خيرا، أنا لم أترك الصلاة وأريد حلا لكي أثقف نفسي وأوفق في دراستي، فساعدوني يرحمكم الله، مع العلم أن عمري 14 سنة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالصلاة عماد الدين، وهي مفتاح كل خير، وقد بينا شيئا من فضائلها بالفتويين التالية أرقامهما: 70500، 256711.

وكونك تتأخر دراسياً، لا يعني أن الصلاة هي السبب، فخذ بالأسباب، وذاكر وادع الله بالتوفيق، ولا تُسِئ ظنك بالصلاة.

وقد يبتلي الله العبد بشئ من البلاء إذا سلك سبيل الطاعة، ليظهر المؤمن من المنافق، قال تعالى: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ {الحج:11}،

فاصبر على بلائك واجتهد، وسترى الخير إن شاء الله، ودع عنك نصيحة من نصحك بترك الصلاة، فهو يعرضك للضياع، وخسارة الدارين، وإذا دهاك بلاء، فينبغي أن تزداد صلاة؛ لقوله تعالى: وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ {البقرة:45}، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم: إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة. رواه أحمد وأبو داود.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة