شراء شريط موسيقى للأم إعانة على المنكر
رقم الفتوى: 27694

  • تاريخ النشر:السبت 23 ذو القعدة 1423 هـ - 25-1-2003 م
  • التقييم:
2534 0 250

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إذا طلبت مني أمي أن أشتري لها شريطا موسيقيا فهل أفعل ذلك حتى أبر بها مع العلم أني قلت لها إن ذلك لا يجوز إلا أنها أصرت أفيدوني؟ جزاكم الله خيراً...

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا يجوز لك شراء أشرطة بها الموسيقى لأمك، ولا إعانتها على أي أمر محرم، فإن هذا ليس من البر بل هو من الإعانة على الإثم والعدوان، وقد نهى الله عن ذلك بقوله تعالى في سورة المائدة: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2].
ولو طلبت منك ذلك فلا يجوز طاعتها لأنها طاعة في معصية الله، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا طاعة لمخلوق في معصية الله عز وجل. رواه الترمذي وأحمد.
وانظر في تحريم استماع الموسيقى الفتوى رقم:
987 - والفتوى رقم: 4588.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة