الشوق للجنة ومعرفة صفة نعيمها مع ضعف الهمة أمر مفضول
رقم الفتوى: 276451

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 صفر 1436 هـ - 2-12-2014 م
  • التقييم:
7395 0 137

السؤال

النظر في كتاب يفصل فيه نعيم الجنة يفرحني كثيرا لأني مريض، لكني للأسف ضعيف الهمة في طلب العلم الشرعي والعمل، إلا أني لا أملّ من الاستماع إلى المحاضرات عن الآخرة لا للتسلية لكن لأنه يدخل إليّ الشعور أني أتمنى الجنة الآن، وأخاف أن تفوتني.
فهل البحث عن تفاصيل نعيم الجنة في كتب العلماء أمر محمود إذا أكثرت منها أم الأفضل التعبد لزيادة الحسنات؟ مع طلب بعض أسماء الكتب التي تسهل قراءتها.
وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا بأس باستماع المحاضرات في صفة نعيم الجنة، والبحث عن صفة نعيمها؛ فإنها تُعلِي الهمة، وتحث على العمل لطلب الجنة، فهذا عمل صالح، وانظر للفائدة الفتوى رقم: 243862.

وأما إذا تحول الأمر إلى مجرد الثقافة، ومعرفة التفاصيل الدقيقة، دون السعي للعمل لطلبها؛ فهذا من الانشغال بالمفضول عن الفاضل، كما بينا بالفتوى رقم: 273631.

وفي طبقات الحنابلة لابن أبي يعلى (1/ 120): عن أحمد بن الصَّبَّاح الكِندي قال: سألتُ أحمد بن حنبلٍ: كم بيننا وبين عرشِ ربِّنا؟ قال: «دعوةُ مسلمٍ يجيبُ اللهُ دعوتَه».

فأرشد إلى العمل، وترك ما قد لا يعني العبد.

وقد ذكرنا أسماء بعض الكتب الميسرة بالفتوى رقم: 121056.

وراجع للفائدة الفتوى رقم: 100985؛ ففيها كتب نافعة عن الجنة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة