بر الوالد واجب وإن أساء إلى الأبناء
رقم الفتوى: 275668

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 3 صفر 1436 هـ - 25-11-2014 م
  • التقييم:
3556 0 140

السؤال

يا شيخ إن الله ابتلانا أنا وإخوتي وأمي بأبي الظالم الذي يعاملنا بأشد القسوة، ولا ينفق علينا، أنا لا أحتاج نفقته لكن إخوتي الصغار لا ينفق عليهم، ولا ينفق على أمي ويعاملها بأشد القسوة، وكان يضربها ويدميها بعض الأوقات إلى أن كبرنا ومنعناه ليس بالعقوق بل بطريقة مناسبة، ولكن اليوم يا شيخ والله ما أعرف ماذا أقول من شدة معاملته القاسية والهمجية، لم أستطع الالتزام ببر أبي لأنه يضربني منذ صغري وعقد نفسيتي، وعلمني أتفه القيم والمبادئ، وكان يحرضنا أنا وإخوتي على أمي التي لم تسلم منه طوال فترة زواجهما، يضربها ويدميها ويسبها ويسب أمها وأبوها بشكل متكرر، وحتى اليوم يوميا يسبها ويقبحها ويلعنها، والله إنها لا تفعل له شيئا، لا تسبه لا ترد عليه، يظل يسبها ويلعنها ساعة وهي ساكتة، وعندما تطلب منه حاجات البيت وليس حاجاتها فكأنها كفرت بنعمة ربها، وأنا اليوم هاجرته لا أتكلم معه، ويقول دائما: أنت تحت رحمتي، أريد أن أخلص عليك، أريد أن أدهسك تحت رجلي ولا تتنفسي، وللأسف أنا بطبيعتي عصبية لا أتحمل هذا، فأرد عليه ولكن لا أسب ولا أتكلم بكلمات بذيئة، فقط أقول سبب تعقيد حياتنا أنت سبب فشل حياتنا أنت سبب مشاكل حياتنا أنت.
والله لا يصلي إلا القليل يصلي وقتا ويقطع أسبوعا، يصوم يوما ولا يصوم باقي الشهر، يسرق ويكذب ومراء لأبعد الحدود، آكل للربا آكل أموال الناس، يستدين من الناس المال ولا يعيده إلا القليل، يسب العلماء سبا، ـ والعياذ بالله ـ ومتبع لمنهج الصوفية، والكثير من الصفات التي لا ترضي الله عز وجل، وينزعج عندما آمر إخوتي بالصلاة وأعلمهم بعض الأشياء الأخرى، يمنعنا من مشاهدة القنوات الدينية بحجة أنها وهابية، وهناك أمر عظيم لم أستطع أن أصدقه، قالت لي أمي كان يناديها ويختلي هو وإياها ويفتح التلفزيون ويريها المقاطع الخليعة الفاجرة، والعياذ بالله.
فيا شيخ هل غضبه وسخطه يجوز على أمي؟ وما أدنى حق له عليها وعلينا؟
أفيدونا أفادكم الله.

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فنسأل الله أن يفرج عنكم الغم، ويكشف الكرب، ويهدي الأب ويتوب عليه ويصلح حاله، إن ربنا جواد كريم.

وقد ذكرت عن أبيك من الأفعال الشنيعة والتصرفات القبيحة ما يدل على أنه في خطر عظيم، ذكرت سلوكه مسلك بعض الطوائف المنحرفة، وتفريطه في الصلاة وأخذه للربا، وأكله أموال الناس بالباطل، وكذبه في الحديث....الخ. وهذا يعني أنه لا يرعى لله حقا، ومن كان كذلك يغلب عليه أن لا يرعى لخلقه حقا، فكان منه ما ذكرت من الإساءة لزوجته وسبها ولعنها والإساءة لأبنائه بالقسوة في التعامل معهم، وعدم الإنفاق على من تجب عليه نفقته منهم، بالإضافة إلى عدم الإنفاق على الزوجة، فهذه التصرفات جميعها لا تجوز سواء في حق أمكم أو في حقكم.

 ومع هذا كله يبقى أبا لكم، له عليكم حق البر به والإحسان إليه، والصبر عليه، فلا يجوز أن يصدر منكم أي شيء يؤذيه قولا أو فعلا، فإن العقوق يحصل ولو بالشيء اليسير من الأذى، كما بين أهل العلم، وانظر فيه الفتوى رقم: 73463، والفتوى رقم: 73485، والألفاظ التي ذكرتها من نحو قولك له: أنت سبب فشل حياتنا ... الخ، تدخل في هذا فيما يظهر لنا، لأنها فيها إيذاء له، ونوصي بالدعاء له بالهداية والصلاح، فهذا من أعظم الإحسان إليه، وينبغي مناصحته بالحكمة والموعظة الحسنة، وإذا جاءت هذه النصيحة من بعض الفضلاء ممن يجلهم ويكرمهم كان أفضل وأرجى لأن تؤتي النصيحة ثمارها.

 وقد أحسنت أمكم بصبرها وعدم ردها على إساءته لها، فنسأل الله أن يجعل لها ذلك في ميزان حسناتها، ولتؤد إليه حقه وإن منعها حقها، فمن أهل العلم من ذهب إلى أنه لا يجوز للزوجة هجر زوجها، ومنهم من رخص لها في ذلك إن كان ظالما لها، وهذا حسب المصلحة، والغالب أن لا مصلحة في ذلك، ومن حق أمك أن تأخذ من مال أبيك بدون علمه بمقدار نفقتها ونفقة ولدها، وانظر الفتوى رقم: 19453. هذا مع التنبه هنا إلى أنه إذا كان مال الأب المحرم مختلطا بمال له حلال جاز الأكل منه مع الكراهة، وإن لم يكن له إلا المال الحرام جاز الأكل منه للضرورة فقط، فمن استغنى استعف، كما بينا في الفتوى رقم: 38599.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة