الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لاشك في حرمة هذا النوع من العلاقات
رقم الفتوى: 27530

  • تاريخ النشر:الأحد 17 ذو القعدة 1423 هـ - 19-1-2003 م
  • التقييم:
3874 0 286

السؤال

أنا مرتبطة بشخص منذ 8 أشهر تعاهدنا ألا نفترق وأنا وهو في اشتياق دائم وأخذنا عهودا على أنفسنا بأننا أزواج وعلى هذا النمط تطورت العلاقة بيننا حتى وصلت إلى حد ممارسات جنسية لم تصل إلى حد الجماع ولكن حدث كل ما هو غير الجماع هل هذه العهود يتقبلها الله؟ وهل هذه العلاقة محرمه أم لا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنه لاشك في حرمة هذا النوع من العلاقات الآثمة، لأنها في نهاية الأمر تؤدي إلى ارتكاب ما هو أعظم منها من محرمات، وهذا بالفعل ما حصل بينك وبين من ذكرت، وذلك لأن الله تعالى حرم الخلوة بالاجنبية، والنظر إليها، وسد أبواب الفتنة والوقوع في المحرمات، قال سبحانه: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ) [النور:30-31].
وعلى كل، فالواجب عليكما التوبة من تلك الذنوب، والندم عليها، وعقد العزم على عدم المعاودة إلى مثلها، ومفارقة كل منكما الآخر، وعليكما إن تكثرا من الطاعات لعل الله تعالى يتقبل توبتكما، فقد وعد سبحانه التائبين بقبول توبتهم، قال سبحانه: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً) [الزمر:53].
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: